عن الكاتب

ما يحدث هذه الفترة في نجران حرب أخرى خلاف تلك على الحدود مع عدو يأس وانكسر أمام جنود أشاوس وخلفهم مواطنون صامدون .

.

حرب اكثر إيلاما من حرب الصواريخ حرب تفتك بمستقبل أجيال من أطفال نجران وشبابها .. بعد ان اعلنت لجنتنا الأمنية عن إيقافها للدراسة للسنة الثانية على التوالي أسقط في أيدي الأهالي وتبددت أحلام الأطفال بعودتهم لمقاعد الدراسة ، بعد عام سابق فاشل بكل المقاييس دراسيا بسبب فشل البدائل التعليمية قرر الأهالي خوض حربهم لأجل فلذات أكبادهم من خلال البحث عن حلول لتعليم أبناءهم فمنهم من ساعدته ظروفه المادية وحزم حقائبه وانتقل هو وأبنائه خارج المنطقة سعيا وراء التعليم ومنهم من بحث عن معلمين ومعلمات لتدريس أبنائهم في المنازل ومنهم من حالفه الحظ في وجود معلمين ومعلمات أوفياء بادروا بتعليم أبناء احيائهم او قبيلتهم ومنهم من فرح بوجود المدارس الخاصة التي فتحت نافذة أمل فرح بها الكثيرون من الأهالي ولكن اصبح لسان حالهم  ” حتى على الموت لا اخلو من الحسد ” ..!!

.

فبرغم هذه التكاليف المادية الباهضة و التي يبذلها الأهالي لتعليم أبنائهم لم تهدأ ادارة التعليم ولا اللجنة الأمنية في ارسال تهديداتها ووعيدها وويلاتها لاي مدرسة تفتح نافذة الامل هذه لتمارس “جرم ” التعليم !

.

يا لجنتنا الأمنية بصفتي أحد أولياء الأمور وقعت أقراراً بأنني أتحمل كافة النتائج وأعلم بخطورة الأوضاع الأمنية والحرب وفوق ذلك أدفع أموالا لاجل ان أوفر لابني مقعد في مدرسة خاصة لكي أمنحه ما سعيتم لحرمانه منه بغير قصد وباجتهاد خاطئ .

يا لجنتنا الأمنية الموقرة لدى بعض التعجبات !!! نعم هي تعجبات تفوقت على التساؤلات !

لماذا لا يوجد من أبناء المنطقة اي عضو معكم وليكن على الأقل ممثلا للأهالي .!؟

.

لماذا تغاضيتم عن وجود مدارس في نطاق آمن اقررتم به كقطاع آمن به وهو قطاع  قرى اباالسعود والمليئ بالمدارس البعيدة عن القصف في ابا السعود البلد ، المراطة ، بني سلمان ودحضة ولكن عوضاً عن ذلك ذهبتم للأحياء التي تعرضت للقصف وما زالت .!

.

ختاماً لماذا مدارس الاسكان بالذات هي الوحيدة في نجران المدينة التي تم استثنائها من قرار الإيقاف..!!!!!؟.

لن نستمع ولن نصدق الإشاعات التي تقول بأن بعض أبناء اللجنة يدرس فيها ولكن نريد إجابة مقنعة خصوصاًً وهي تقع في نطاق مناطق الخطر.!!

لجنتنا الأمنية الموقرة فقط اجيبونا على هذه التساؤلات واريحيونا ..  واتيحوا لاطفالنا فرصة الدراسة  في المدارس الخاصة ولا تكونوا كما يقول المثل المصري :

” انتوا ما بترحموش ولا بتخلوا رحمة ربنا تنزل “!

.

أ. حسين بن راشد آل سدران

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

12 Comments

  1. ناديا ابوساق سبتمبر 28, 2016 في 1:33 ص - الرد

    سيدي الكريم ( أن الله مع الصابرين ) ، ان ما يؤلمني كمواطنه وكأم ليس فشل اللجنه التعليميه فقط ، بل فشل مجتمع مدني بكا ااااااامله الطبقه المخمليه أكثر من( تتباهى )أقصد تتباكى رغم أن هناك فسحه لها في مكان ما ، والطبقه المثقفة تعارض وتحتاج وتشجع وتستنكر وتحرض أحيانا، ولا تمد يدها بعون لأحد ؟! ، الكل من الكل أصبح منفرد ولا يشغله سوى نفسه بيني وبينك (خل الطابق مستور ) وصبر جميل والله المستعان

  2. صالح حيدر سبتمبر 28, 2016 في 8:50 ص - الرد

    بروافو يبو راشد ..
    برافوا ليس لقوة المقال او لقوة الطرح فقط ..
    برافوا هذي لها ابعااااد كثيره بخاطري عرجت عليها كجراح بمشرط يحاذي كل الخطوط ..
    وفرحتنا بمدير التعليم الجديد كفرحة الاعماء بالصباح ..

  3. يحي سبتمبر 28, 2016 في 11:33 ص - الرد

    كلام جميل وطرح مميز ولكن بقول مثل عامي او شعبي

    قهقه في قلبا لا يفقه

  4. اروى سبتمبر 28, 2016 في 1:54 م - الرد

    فالنتعاون ونكون يداً بيد نريد العلم لأبنائنا فاللجنه الامنيه لاتكترث بنا ولا بهم الامن بالعلم وليس الجهل..طفل في العاشره من عمره لايعرف سورة الفاتحة افتحوا المدارس ومن يريد الدراسة سيذهب يتعلم ومن يخاف على ابناءه يجلسهم ولا تقيدوهم بالحضور والغياب …

  5. حمداااااان سبتمبر 28, 2016 في 3:34 م - الرد

    غير صحيح يبو راشد
    ما ذكرته بخصوص مدارس الاسكان
    وابنائهم مثل غيرهم
    قرار واحد ولا صحه لذلك

    • حسين سدران سبتمبر 29, 2016 في 8:01 م - الرد

      كلامك صحيح اخي العزيز فيما يخص هذه السنة ولكن العام الماضي كانت مدارس الاسكان تعمل بشكل طبيعي .

  6. محمد ال قراد سبتمبر 28, 2016 في 6:23 م - الرد

    كاتبنا العزيز صحيفتنا الموقره موضوع جدير بالأهتمام والنقاش بما أن هناك مدارس تم أستثنائها من قبل اللجنه الأمنيه فأنني ومن خلالكم أوجه نداء لسعادة مدير التعليم بتكليف تلك المدارس بإستيعاب أبنائنا وبناتنا نحن سكان الشريط الحدودي ضمن طلبة تلك المدارس وأعطائهم حقهم في التعليم بدلاً من نظام التؤئمه الذي لايتجاوز ثلاث حصص أو توفير توبيسات لنقلهم للمدارس التي تقع في المناطق الآمنه مثل المشعليه الحصينيه المنتشر ثأر وغيرها وتمديد فترت الدراسه ساعات إضافيه لينعموا أسوة بغيرهم بالتعليم كون جميع البدائل التي أوجدت في العام الماضي غير مجديه ولا مفيده ،،،

  7. عبدالله سبتمبر 28, 2016 في 7:03 م - الرد

    الحشف كلامك اللي فيه نبره عنصرية وتلميح للتمييز بين ابناء الوطن الواحد
    أنت إذا تبغى تدرس عيالك ما انت بعاجز ولا أي واحد كل واحد عنده طريقته الخاصة
    بس أنت تبغى تسجل موقف في ظل الظروف الراهنه
    عنتريات ******
    لما قرحت ماتنسمهنت الا في أبها

  8. سالم سبتمبر 28, 2016 في 8:35 م - الرد

    كلام جميل ويمثلنا جميعاً كسكان تاثر ابناءنا وانتهى بهم الطريق في جوف جب ظلمات الجهل واللجنه تحكم عليهم الوثاق في هذا الجب ….

    لي ملاحظتان امل تقبلهما بصدر رحب .. الاولى التحقق من معلومة مدارس الاسكان … الثانيه ختمت المقال الرائع بمثل لا يمت لنا بصله وكانك تقلل من اهمية نقاط مقالك وتضعف بناءه وقوته …

    وفقك الله اخي الحبيب

  9. عبدالله سبتمبر 29, 2016 في 12:01 ص - الرد

    عيّن خير أنت في نجران ولا وين
    كيف نسمح لعيالنا يروحون للمدارس وحن الى ذلحين نقرأ عليهم نعالجهم من الخلعه اللي جاتهم من القصف يوم الأربعاء الماضي
    **************

  10. صالح سبتمبر 29, 2016 في 1:18 ص - الرد

    وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ * يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ
    مانقدر نرمي عيالنا للمدارس في ظل هذي الظروف

  11. ابو يام مرعي سبتمبر 29, 2016 في 6:16 ص - الرد

    اليس بمقدور ادارة تعليم المنطقة ترتيب فتح مدارس المحافظات البعيده كحبوبنا والحصينيه ويدمه وثار لفتره مسائيه وترتيب نقل الطلاب ومدرسيهم من نجران لمدارس تلك المحافظات للاستمرار في تعليمهم . ام ان هذا صعب على ادارة تعليم المنطقه !

اضف تعليقاً