الأثنين 26 سبتمبر 2022
آخر الأخبار
22:52

مقالات أخرى للكاتب

4 تعليقات

  1. سعود

    لماذا دائما نلوم المرور ؟
    لماذا لا نلوم انفسنا ؟
    السلامه المرورية هي توعية هي وعي لدى قائد المركبة لماذا دائما نطالب باتخاذ العقوبات لا المجتمع ما يمشي الا بالعقاب غير صحيح هذا يجب ان نتوعى يجب ان نفهم انظمة المرور واحترام الغير الزحام و الحوادث التي تحصل ليست ذنب المرور الا تهور وعدم وعي لدى قائد المركب يا اخي يجب ان نطالب المجتمع باحترام انظمة المرور يجب انطالب المجتمع بالتقيد عن طريق التوعية و الاحترام لماذا عندما نسافر الا دول اجنبية تجدنا ملتزمين حتى في حزام الامان ليس بسبب العقوبة انما ان المجتمعات هذي لديها وعي وليست متخلفة في الالتزام بالانظمه و القوانين

    تحياتي لك

    الرد
    1. ابو حمد

      مقال رائع من الأستاذ الفاضل ومن الاخوة المعقبين وبلاشك المسئولية جماعية، وللاسف الوعي مفقود في امور كثيرة احمل جزء منها الأسرة والمدرسة وهما باالمناسبة اساس التربية والتوعية ولكن ماذا نقول اذا كان الطرفان لا يعملون كما ينبغى لإنشاء جيل واعي متعلم يعكس عظمة الدين الاسلامي الذي يتماشى مع الفطرة السليمة والاخلاق العامة في احترام الاخرين ومحبتهم كما نحب لأانفسنا، هناك ثقافة مجتمعية شبابية مرورية طائشة للاسف يجب الحد منها اولا بتطبيق قوانين مرورية اكثر صرامة والزام جميع السائقين بربط حزام الامان والزام المخالف بعقوبة تجعله يفكر الف مرة قبل ازعاج او قتل الاخرين في الطرق العامه والزامه بدورات مرورية مكثفة . انا اقول حزام الامان لانه اقل احتمالاً تخيل شخص يربط الحزام مثلا بقطع اشارة المرور او حتى القيادة بسرعة جنونية كما نشاهد في شوارعنا العامه. اعلم ان لدينا قوانين مرورية جيدة ولكن يجب تفعيلها بقوة ونشر الوعي عن طريق اولاياء الأمور والمدارس ولا يجب ان تكون هناك شفاعات في هاذا المجال حال تطبيق العقوبة بما فيها السجن حتى يكون المتهور عبرة لغيره. انا هنا لم اتطرق لرجل المرور الذي يجب ان يكون حاضراً “وهاذا عمله” للحد ولتطبيق النظام في حق المخالف ومساعدتهم بكاميرات ساهر. يجب ايقاف مجازر الطرق العامة او كما اظنها كحرب شوارع لا تكل ولا تمل. وفق الله بلادنا وشبابها واهلها لكل خير.

      الرد
  2. حمداااااان

    نعم سنلوم المرور اذا حدث تقصير

    ولكن متى سنلوم انفسنا على كل مايلي
    السرعه
    التهور
    قطع الاشارات دون مراعاه النفس
    عكس السير
    الوقوف الخاطي وتسبب سهوله العبور او الخروج
    اعطاء المراهقين هايلكس واشغلونا

    والكثير الكثير
    لذا فل نوعي ابنائنا ونعلمهم على احترام القوانين
    ويكونون المراقبين على انفسهم

    شكرا لك ابو راشد

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2022 كل الحقوق محفوظة لصحيفة المشهد الإخبارية Al Mshhadnews تصميم وتطوير Daisy Design