عن الكاتب

تحركت وزارة التعليم مؤخرا من اجل الحد من ظاهرة غياب الطلاب والطالبات والتي عادة تصل الى ذروتها في الأيام التي تسبق الإجازات الرسمية سواء كانت إجازة آخر العام الدراسي او إجازة مابين الفصلين الدراسيين او إجازة  منتصف الفصل الدراسي حيث شهدت اروقة الوزارة حراك تربوي وتفاعل ايجابي بهذا الخصوص تمثل في ورش العمل ولقاءات واجتماعات تمخض عنه صدور تعاميم للمناطق التعليميه تتضمن معالجة هذه الظاهرة التي يعاني منها الميدان التعليمي والتربوي وكما يقول المثل ان تاتي متأخرا خير من ان لاتأتي والملفت للنظر ان اصابع الاتهام سواء من الوزارة او ادارات التعليم وايضا المدارس تتجه دائما نحوالطلاب والطالبات وكأنهم هم فقط من يتحمل وزر واخطاء وتقصير واسقاطات  الآخرين  ومن المفترض ان الطالب او الطالبة  هم آخرمن يسأل عن أسباب هذه الظاهرة كونهم لم يكونو هم السبب في بروز عملية الغياب وعدم الانضباط بل غيرهم هو من اوجد هذه السلبيه السلوكيه وباركها وسنها حتى تحولت الى عادة وسلوك مجتمعي يقره ويتقبله الجميع واصبح التنصل من مسؤلية غياب الطلاب وتبعاتها السلبية مثله مثل كرة النار التي تتقاذفها جميع الاطراف ويحاول كل طرف التخلص منها ورميها على الطرف الآخر ولكن ماهكذا تورد الأبل معشر التربويون التربويون الأفاضل فالاقرار والاعتراف بوجود المشكلة هي بداية حلها وكذلك قيام كل طرف بدوره المنوط به ومسؤوليته من رأس الهرم التعليمي وحتى قاعدته المتمثلة في المجتمع والأسرة مرورا بادارت التعليم والادارات  المدرسية والمعلمين نعم المعلمين الذين هم الجزء الصعب  في المعادلة التربوية ومن المهم جدا ان يتم معالجة جميع الظواهر التعليمية التربوية والتي تطفو على السطح وتبرز وليس  فقط غياب الطلاب من خلال تفعيل دور البحوث التربوية والتعليمية من خلال المشاركة الفاعلة مع كلية التربية بجامعة نجران حتى نتوصل الى حلول علمية قابلة للتطبيق في البيئة التربوية بدلا من اثقال كاهل طلابنا باسقاطات ليس لهم فيها لاناقة ولاجمل ٠

 

علي بن مانع آل شهي

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

اضف تعليقاً