عن الكاتب

طبيعي أن يتم تكليف شخص في عمل يحصل مقابله على راتب شهري ومميزات مختلفة، يؤدي ما عليه من واجبات ويستفيد من ما له من حقوق.
غير طبيعي أن يتحول المنصب إلى وجاهة وحب ظهور وفرصة للمشيخة وسد النقص!
طبيعي أن أي شخص مسؤول ويعمل أن يخطئ في أي مكان في العالم.
غير طبيعي أن يتم إنكار الأخطاء والإصرار على الكمال مهما كلف أو احتاج الأمر!
طبيعي أن يُصدر رئيسٌ قرارًا بإعفاء أحد مرؤوسيه للمصلحة العامة.
غير طبيعي أن يعتذر الرئيس عن صياغة قراره بعد إصداره، ويؤكد بأن القرار جاء بناء على طلب المرؤوس ولمصلحته الخاصة!
طبيعي أن يُكلفَ مدير عام بعمل جديد ويرفض أن يقام له حفل استقبال لقناعته بأنه جاء للخدمة وليس للحفلات.
غير طبيعي أن يشارك ذات المدير في حفل توديع موظف تم إعفاؤه متناسيًا قناعاته!
طبيعي أن يكون ولاء الموظف للمؤسسة التي يعمل بها لأنها مصدر دخله ورزقه.
غير طبيعي أن يكون ولاء الموظف للمدير إلا إذا كان يراه مصدرًا لدخله ورزقه!
طبيعي أن يتم إعفاء أمير أو وزير أو مدير من منصبه.
غير طبيعي أن يتم تكريمه والاحتفاء به لأدائه واجبه وما كُلف به!
طبيعي أن يكتشف المدير بأنه مهندس ديكور ناجح.
غير طبيعي أن يُصر ويحاول إجبار الناس على أنه دكتور فالح!
طبيعي أن يُعفى الدكتور العساف بعد أكثر من عشرين عامًا كوزير للمالية التي تُعد من أهم وأكثر الوزارات حساسية، ويرحل واثقًا هادئًا.
غير طبيعي أن يُعفى مدير مستشفى في أقصى الجنوب، وتقام له وداعية وتعلق صورته في شوارع المدينة بعد تسع سنوات مريرة، ويرحل مزهوًا مزعجًا!
طبيعي أن تعيش نجران في وقت الحرب على صوت المدافع، وتستقبل قذائف الغدر، وتفقد الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الوطن وأجلنا تاركين وراءهم الثكالى والأرامل والأيتام.
غير طبيعي أن تحتفلون وتذبحون وترقصون وتقدمون الهدايا وتصرفون بلا حساب لشخص غير محتاج إلا للرياء والنفاق، على مرأى ومسمع من ذات الثكالى والأرامل والأيتام المحتاجين للاحترام وكل الاهتمام!
طبيعي أن التاريخ قد سجل في عام 2012 موقف حكيم العرب الملك عبدالله بن عبدالعزيز (رحمه الله) عندما قرر إلغاء الأوبريت الغنائي للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) تضامنًا مع الشعوب العربية في سوريا ومصر واليمن وليبيا.
والطبيعي أيضًا.. أن يسجل التاريخ اليوم موقفًا لحكيم المدينة، ويوقف من لا يستشعرون المسؤولية ولا يدركون أبعاد الأمور والغارقين في الأنا وحب الذات عن الاحتفال والرقص المستفز.
في الختام، للطبيعيين وغير الطبيعيين أيضًا، تذكروا قول الشاعر:

ملأى السنابل ينحنين تواضعًا

والفارغات رؤوسهن شوامخ

.

محمد بن حسن وعلان

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

4 Comments

  1. صالح ال مساوى ديسمبر 13, 2016 في 10:56 ص - الرد

    لله درك يا ابو حسن. من اجمل ما قراءت مؤخراً ولو ان طبيعة نجران ابت الا ان تلفظ الغير طبيعي بحكم تضاريسها التى لا تقبل غير الحقيقة، دمت يا نجران شامخاً مهما فعل بطبيعتك ابناءك الغير شرعيين.!!

    *الطبع يغلب التطبع

  2. محمد ال زمانان ديسمبر 13, 2016 في 12:27 م - الرد

    ومن الطبيعي أيضاً وجود أشخاص ناجحين ويقولون كلمة الحق من أمثالك جزاك الله خير لما قدمته وحسن من يمثلنا للوطن بيض الله وجهك .

  3. قندهار ديسمبر 13, 2016 في 3:17 م - الرد

    كلام جميل يبو حسن👍

  4. محمد آل قراد ديسمبر 13, 2016 في 6:10 م - الرد

    طبيعي بأن هناء في منطقة نجران رجال مخلصين لوطنهم ومنطقتهم أمثالك كاتبنا القدير تتكلم من واقع مرير وملموس على أرض الواقع أكتفي بهذا وكفاك فخراً فأنت أبن رجل خدم دينه ومليكه ووطنه بكل أخلاص عندما كان يعمل ظابط مخلص وحازم وأمين بود ابا حسن..

اضف تعليقاً