عن الكاتب

كاتب "صحيفة المشهد الإخبارية"

نحن أمة لا يوجد لدينا ” أهلية ” أو لسنا بمؤهلين ربما صدق #ناصر_القصبي في قوله، ولكن، ليس الكل فقد بدأت خيوط الأهلية والسلوكية تتنامى قليلا ومع الوقت ستنمو أغصانها لنرتقي قليلاً فنحن حاليا مازلنا تقريبا فوق حافة الجبل بقليل والصعود جارٍ لا محالة، فمؤشرات تطور المجتمع نراها  قادمة، هناك عادات وتقاليد قديمة وبعض المواريث جعلتنا لانزيح الغمام من على الأعينْ، ولكي نصعدْ؛ لابد أن نعي ويجب أن نغير نمط حياتنا بالكامل. هنا بعض النقاط التي يجب الإلتفات لها فالثمر يبدأ ببذرة كما تعملون والإصلاح للأفضل مطلب من كافة الأطياف.

 

سلوكياً: السلوك الفردي في العادة؛ ينسجم مع القيم والمبادئ لأي مجتمع في العادة كقياس البشر حسب العرق والمذهب والقبيلة واللون فمنّا من يتحيَّز لعرقه ولا يحترم سوى من هو في صفه أو من يكون بمستوى فكره، ومنا من يسب ويشتم ويصرخ بنعراته القبلية وكأنَّه مارِد زمانه، من باب آخر، أٌصبنا بداء ” الواسطة ” وهو السؤال الأول المطروح لإنجاز أي معاملة أو طلب وظيفة أو حصة في مجالٍ ما  وهو المؤشر القبلي لتعطيل أي تنمية. لدينا من أصيب بداء الجهل أيضاً فكثرتْ بحور الدم والسبب الطائفية؛ والتي تعتبر أشد أمراض العقول البشرية والتصنيف هل أنت ” سني ” أم ” شيعي” وقس على ذلك جميع الفئاتْ، نريدٌ وسطية واعتدال.

 

من جهة أٌخرى، نسافر لدول أوروبا وأمريكا وشرق آسيا وننشر ثقافتنا الغير مقبولة بتجاوز الأنظمة وخرقها وزرع صورة همجية تعكس على مرآة بلدنا بما لا يليق، حين نفعل تصرفات سيئة؛ ستغرسْ بلا شك في أبناءنا فهم كوكبة قادمة وتحمل صناعتنا الفكرية والثقافية والسلوكية والفردية وينمون بمشاهدتهم مانفعله  فلكن حريصون قليلاً ولنضع أسس لمن هو قادم.

 

مرورياً: نتجاوز جميع الخطوط والأنظمة ونعيث بها ولا نفرق بين لوائح وأنظمة المرور ولا بين الصواب والخطأ، لانحترم إشارات المرور ولا الحركة المرورية، نتجاوز بالخطأ ونقطع الإشارات ونعطل حركة المرور بوقوف خاطي ولا نسهم في إصلاح الذوق العام للمرور، لا نعطي مجال لسيارة الإسعاف ولا لمن فيها، لا نعطي طريق للبقية لمنع الزحام بل نطير في عجلة وتبدأ مسلسل الزحام والحوادث والصراخ خلف الزجاج، أين الخلل، إصلاح الجهاز أم انفسنا!؟

 
ثقافياً:”ثقافة الفرد ترتبط بالمعرفة، لكن الثقافة بالنسبة إلى المجتمع ترتبط بالمميزات الاجتماعية، بعيداً عن كونها معرفية، حيث يمكن اعتبار العادات والتقاليد، كعادات الزواج، جزء من ثقافة المجتمع، كما يمكن اعتبار أسلوب تعامل المجتمع مع الأجانب، دالاً على ثقافته” ( ” عامر العبود” ، ٢٠١٦)

 
يجب أن نعرف بأننا في عصر التقنية والتكنولوجيا عصر التسابق التكنولوجي ونعرف أن كل مايظهر من مقاطع صوت أو فيديو ستجول العالم بأسره لذلك نريد أن نجمل منظر بيوتنا من الخارج وندع ماهو بالداخل في الداخل.

 

أكاديمياً: تعودنا أن نرى من يعطي ويأخذ ومن يحقق المصلحة لكافة الأجناس ولكن أٌصبنا بمن يأخذ بلا عطاء ويغرس ثماره بمحاصيل ليست في ملكه، حين نتكلم عن بوابات التعليم؛ نعلم أننا نلامس أقوى محرك بشري وحضاري واْقتصادي وتنموي وثقافي فيجب أن تكون قواعده صلبة وأسسه نزيهه منصفه عادله  يجب أن تخصص جوانبه لأصحاب العقول المثمرة لا لأصحاب البشوت أو لأبنائهم، يجب أن تنشأ مراكز لدعم الإبتكارات وتوظيفها على أرض الواقع، فالعجلة التي ستدفع بنا نحو إقتصاد مضيئ هي عقول الشباب، أيضا، يجب أن لا تدخل الوساطة في الجانب الأكاديمي فهنا سيفسدْ كل شي لدينا وستحول بين التقدم والحضارة بلا شك.

 

إجتماعياً:  لازلنا نتفاخر بالنعم أمام الملا وأمام الفقير والمحتاج ورئيس شركة مايكروسوفت ياكل “ساندويتش برقر بمفرده” والمستشارة الألمانية ( رئيسة الحكومة ) أنجيلا ميركل تتسوق لوحدها بلا حراس وتعيش بساطة رغم كبر دخلها المالي، نتفاخر بكبر المنازل والسيارات والإستعراضات، صرنا بمدينة شيلات في مواقع التواصل وفِي الشوارع والمنازل وفِي كل طلعة ونزلة والمحصلة ” صفر” لايوجد نفع من ذلك سواء التفاخر بأننا من فلان وآل فلان وهذي العصبية القبلية ستبقينا كما نحن الآن.

 

تنموياً: أصبحنا نعيش متأقلمين مع كثرة المطبات بالشوارع والحفر وسوء المشاريع الحكومية التي تتكرر بنفس الموقع كل سنة،  رموز فاسدة طفت على أسطح المجتمعات فأفقدتهم الثقة. ليسوا حريصون بزخرفة بلدنا؛ لأنهم يفقدون الجانب الوطني أو بالأصح لايوجد إحساس بالإنتماء للمجتمع ، ويركزون فقط داخل أسوار منازلهم أو ربما لسنا شريك في القرار لذلك تكثر التخبطات والعشوائيات التي ليس لها حسيب ولا رقيب.

 
لستٌ أقيس على جميع الفئات ولا كافة المواطنين بل من يرى أنه يمثل ماذكر أعلاه.. كما أنني على يقين تام بأن الإصلاح أياً كان مجاله يبدأ بالفرد نفسه بالإلتزام بكل ماهو إيجابي ومحاربة ماهو سلبي ومنها سينهمر الغيث علينا.

 
حمد محمد دغفان بالحارث
@hamaddaghfan

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

دراسة تحدد عدد ساعات استخدام الأطفال للهاتف أسبوعيا

الجمعة, 19 يوليو, 2024

«ساما»: أنظمة المدفوعات والبنوك في السعودية لم تتأثر جراء العطل التقني العالمي

الجمعة, 19 يوليو, 2024

Xiaomi تطلق هاتفا مجهزا بأفضل الكاميرات والتقنيات

الجمعة, 19 يوليو, 2024

ميزة جديدة تظهر في “واتس آب”

الجمعة, 19 يوليو, 2024

التخصصات الصحية» تعتمد برنامج الطب الرياضي

الخميس, 18 يوليو, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

تعليق واحد

  1. M.a.r يونيو 21, 2017 في 7:40 ص - الرد

    مقال جسد الواقع اظهر المبطن من الحقائق كلام لو اخذ بعين الاعتبار لصلح حال الاغلبيه يشكر الكاتب 🙏

اضف تعليقاً