عن الكاتب

‏عّم الرخاء و الإزدهار مدينة نجران كغيرها من مدن مملكتنا الغالية تحت ظل قيادة مولاي خادم الحرمين الشريفين و ولي عهده الأمين حفظهما الله و رعاهما.
.
‏إلا أن مستشفى الولادةِ و الأطفال بنجران و الذي يتّسع ل 200 سرير فقط ، لم يعد بإمكانة إستيعاب الجميع حيث أن عدد السكان أصبح يقارب700 ألف نسمه و العدد في إزدياد مستمر ، ناهيك عن النازحين و المقيمين .
.
‏فبعض المراجعين قد يضطر للمكوث ساعات طويلة حتى يشغر له سرير  مهما كانت الحالة الصحيّه . و البعض الآخر قد يضطر للذهاب  إلى المستشفيات الخاصة رغم أعباءها المالية المرهقه تجنباً للزحام و الإنتظار الطويل .
.
‏نأمل من الله ثم من الجهات المختصة زيادة سعة ذلك المستشفى تمشياً مع النمو السكاني المطرّد حسب ما يرونه مناسباً أو التوجيه بفتح الكليّه الصحيّه الواقعة بجانب المستشفى العام بالشرفه و المجهزّه كلياً ، و التي تم إغلاقها بحجة تواجدها داخل النطاق الأحمر .
‏إلا أن ما يدعو للحيرة أنه تم فتح جميع المدارس المحيطة بها و التي سبق إن كانت مغلقة آن ذاك ، أما هي فلا زالت حبيسة النطاق الأحمر دون غيرها .
.
‏لا زال الأمل يغمرنا بأن يتم حل تلك المعضله التي أصبحت كابوساً يؤرق حياة المواطن النجراني .
.
“صحيفة المشهد الإخبارية”*

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

دراسة تحدد عدد ساعات استخدام الأطفال للهاتف أسبوعيا

الجمعة, 19 يوليو, 2024

«ساما»: أنظمة المدفوعات والبنوك في السعودية لم تتأثر جراء العطل التقني العالمي

الجمعة, 19 يوليو, 2024

Xiaomi تطلق هاتفا مجهزا بأفضل الكاميرات والتقنيات

الجمعة, 19 يوليو, 2024

ميزة جديدة تظهر في “واتس آب”

الجمعة, 19 يوليو, 2024

التخصصات الصحية» تعتمد برنامج الطب الرياضي

الخميس, 18 يوليو, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

اضف تعليقاً