عن الكاتب

مُهتم في الثقافه والتاريخ

يطل علينا يوم التأسيس والذي يوافق ٢٢ فبراير من كل عام كالبدر المُنير، ليُجسد لنا تاريخاً متيناً أرتكز في كل معالمه على كتاب الله وسنة نبيه الهادي الأمين صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه، عندما أسس لبناته الإمام العادل الحكيم الشجاع محمد بن سعود رحمه الله وطيب الله ثراه، مُؤسس الدوله السعوديه الأولى عام ١٧٢٧ م.

شهدت الدوله السعوديه الأولى في عهده منارات في العدل والعلم والأدب والثقافه والإقتصاد حتى أصبحت تلك الدوله قبلةً للكثير من المهاجرين لتعلم بساتين المعرفه والثقافه والعلوم الرائده الأخرى وفي عاليها كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه، مُتخذاً درعية الحضارات والتاريخ عاصمة لها.

وأما في عهد مؤسس الدوله السعودية الثانيه الإمام العادل تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود عندما أسترد الرياض عام ١٨٢٤ م بعد معارك استمرت لأكثر من ٦ سنوات شهدت الدوله السعوديه الثانيه تطوراً كبيراً في شتى المجالات عندما تمكن الإمام العادل من لم الشمل وتوحيد أجزاء كبيره من شبه الجزيره العربيه مُنتهجاً النهج الذي قامت عليه الدوله السعوديه الأولى وإمتداداً لها.

وفي عام ١٩٠٢ م أسس الإمام الشجاع الحكيم العادل الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله و طيب الله ثراه الدوله السعوديه الثالثه ، بعدما أسترد العاصمه الرياض، والتي ننعم في مملكتنا الغاليه ولله الحمد في ظلها ونرفُل بخيراتها حتى وقتنا الراهن ، وساد الأمن والأمن والتقدم والازدهار في شتى المجالات حتى اصبحنا في المملكه العربيه السعوديه من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها محط أنظار الدول ، وذلك بفضل الله ثم بفضل دعم ملوك هذه الدوله المباركه التي أسفرت عن انجازات مختلفه ومتفرده في شتى المجالات ولعل رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠ خير شاهد على ذلك .

وقبل ذلك التاريخ كان يسود شبه الجزيره العربيه شيئاً من الخلافات السياسيه وعدم الإستقرار ، استمرت لمده لا تقل عن ٧ سنوات…

فلنا ولله الحمد ان نفخر بما سطره ولاة أمورنا وملوك هذه الدوله المباركه ، من ملاحم عظيمه وامجاد كبيره ، منذ تأسيس الدوله السعوديه الأولى وحتى وقتنا الراهن.

يحق لنا أن نفخر عالياً في هذا البلاد المباركه التى تحتضن أطهر بقاع الأرض ( مكه المكرمه والمدينه المنوره ) و يحق لنا أن نفخر عالياً أن حبانا الله تعالى بملوك وحكاماً جعلوا دستورهم الكتاب والسنه النبويه، منذ عهد مؤسس الدوله السعوديه الأولى وحتى عهد مؤسس الدوله السعوديه الثالثه مسطر الأمجاد الأمام الملك عبدالعزير بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله وطيب الله ثراه ، وحتى هذا العهد المُزهر عهد مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله – .

فعلاً يحق لنا أن نفخر عالياً بما سطره لنا أبناء الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه، الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد والملك عبدالله رحمهم الله جميعا وطيب الله ثراهم من أمجاد وقياده حكيمه وتطورات على المستويين الداخلي والدولي، كان لها الأثر الكبير في إزدهار وتطور بلادنا المباركه، شملت جميع أمور التنميه التي من شأنها رقي المواطن والمقيم والعيش الكريم.

فعلاً يحق لنا في السعوديه العُظمى أن نفخر عالياً بما تشهده بلادنا بقيادة ملك الحزم والعزم والحكمه والشجاعه الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله وادام عزه – من تطورات تفوق سرعة الرياح في مجالات مُنافسه على مستوى العالم ، فان كتبنا على سبيل المجال الرقمي فتفوقنا ولله الحمد في المملكه على كثير من الدول، وان كتبنا عن المجال الطبي فنحن سباقين في ادارة الازمات وصناعة الاختراعات، وان كتبنا في مجال الصناعه فالمملكه منجماً للصناعات المختلفه الرائده ، وان كتبنا عن مجال الاقتصاد فلدينا اقتصاد قوي و متين ومتنوع ، وان كتبنا عن مجال الدفاع والأمن فبلادنا وأمانه الضافي خير دليل على ذلك .

نحن الآن ولله الحمد نسابق الرياح في التطور الحضاري والتنموي في شتى المجالات ، ولعل كلمة عراب الرؤية الطموحة ٢٠٣٠ سمو سيدي صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان
– حفظه الله – الشهيره عندما قال طموحنا عنان السماء خير برهان على ذلك.

وإما إن كتبنا عن محتوى شعار هذا اليوم العظيم
( يوم التأسيس ) والذي يحمل في ثناياه دلالات عظيمه فسنُبحر في عالم الأمجاد والبطولات المرتبطه بتاريخ وعِظم دولتنا المجيدة
( السعوديه العُظمى ) ، كما سنُبحر في معاني الثقافه والعلم والأدب والنماء والكرم والشجاعه والحياه الاجتماعيه الكريمه ، والاقتصاد المتين والمتنوع التي إستقامت عليها الدوله السعوديه حباها الله .

في أواخر هذا المقال نسأل الله تعالى ان يحفظ لنا قيادة هذه البلاد المباركه وان يديم علينا نعمة الامن والأمان والإزدهار ، وان يعيد علينا هذه المناسبه أعواماً مديده وبلادنا ترفل بالخيرات والمسرات.

“صحيفة المشهد الإخبارية”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

عرض سعودي «غير قابل للرفض» للاكازيت

الأربعاء, 17 أبريل, 2024

دراسة تحدد أفضل وقت في اليوم لممارسة الرياضة “لخفض خطر الوفاة المبكرة”

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

القوات الجوية تُشارك في التمرين الجوي المختلط «علَم الصحراء» في الإمارات

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

في شكره لموهوبي نجران وزير التعليم .. أسلوبكم حديث ويرتقي بالعملية التعليمية

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن 116 وظيفة أكاديمية

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

اضف تعليقاً