المشهد الإخبارية

–  الإعلام النجراني تحت الصفر ……

 

–   الإعلام المرئي اكثر متابعة لكنه الأقل تأثيراً ……

 

 

–   لن أترك المجال لمن يريد عرقلة مسيرة نادي نجران ……

 

 

–   منصور البلوي لم يطردني من بيته وهذه قصتي مع جمهور الاتحاد ……

 

 

–  هذا الموقف حصل معي مع الأمير سلطان بن عبدالعزيز أثناء زيارته لصنعاء ……

 

– الإعلام الإلكتروني لم يصل إلى هز عرش الصحافة الورقية…..

 

–  أتحدى من يقول أن عكاظ تحابي أي إدارة بالمنطقة …..

 

 

–  لم استخدم قلمي لتصفية الحسابات مع أحد ولن أنحني لأحد مهما كان موقعة……

 

استمتع أعضاء مجموعة “نجران نيوز” على الواتس بالأمسية التي أقيمت مساء الأربعاء الماضي والتي كان ضيفها الإعلامي القدير الأستاذ عبدالله بن ناصر آل هتيلة المدير الأقليمي لصحيفة عكاظ للطباعة والنشر بالمنطقة الجنوبية . وقد أجاب آل هتيلة على كل ماطرح من اسئلة بكل شفافية واريحية كبيرة .. نتابع ماجرى في تلك الامسية .

 

السيرة الذاتية للضيف :

اﻻسم : عبدالله بن ناصر آل هتيلة

مدير تحرير أول بصحيفة عكاظ

المدير الإقليمي للصحيفة بالمنطقة الجنوبية

– خريج جامعة الملك عبدالعزيز لعام 1406هـ – تخصص علم الاجتماع -.

– مؤسس ومدير إدارة العلاقات العامة بالمديرية العامة للشؤون الصحية (1406 – 1426).

-أشرف على تنظيم عدد من المؤتمرات العالمية والمحلية في مجال الإدارة الصحية.

– حاصل على دورات من معهد الإدارة العامة في العلاقات العامة والمراسم والصحافة.

– أمين عام لجنة أصدقاء المرضى (1406 – 1426).

– عضو لجنة التنشيط السياحي.

– عضو شرف في ناديي نجران والأخدود.

-عضو لجنة الاعلام في الاتحاد السعودي لكرة القدم (4 سنوات).

 “العمل الصحافي”

– بدأ مسيرتة الصحافية عام 1403 وأنا طالبا في المرحلة الجامعية من خلال صحيفة الملاعب الرياضية.

-انتقل بعدها للعمل في صحيفة الجزيرة.

-عاد إلى صحيفة المدينة وكان أول عمل نوعي عبارة عن صفحة تحمل اسم “نجران قمر الجنوب”.

-عضو مؤسس لصحيفة الرياضية.

-انتقل إلى صحيفة عكاظ محررا ثم مدير غير متفرغ لمكتبها في نجران.

-في عام 1426هـ تفرغت للعمل الصحافي “مدير تحرير أول في صحيفة عكاظ”، وانتقلت للعمل في المركز الرئيسي في جدة، وتقلدت عدد من المناصب وأنيطت بي بعض المهام من بينها:

· رئيس تحرير تنفيذي بالتناوب مع بعض القيادات في الصحيفة.

· مشرفا على الشؤون الاقتصادية.

· مشرفا على الشؤون الرياضية.

· مشرفا على الشؤون المحلية.

· مشرفا عاما على إدارة المكاتب والمراسلين في الداخل والخارج.

·مشرفا على قطاع الإنتاج بالصحيفة.

· مشرفا على تطوير صحيفة عكاظ في عام 1434هـ.

·مديرا إقليميا للصحيفة بالمنطقة الجنوبية حتى يومنا هذا.

– تشرف بتمثيل الصحيفة في بعض المؤتمرات المحلية والعربية، وإنتاج بعض الأعمال الصحافية وأهمها باختصار:

· تغطية القمة العربية في الجزائر عام 1426هـ

· تغطية اجتماعات اللجنة الاقتصادية السعودية اليمنية في صنعاء.

·تصريحات خاصة منذ بداياتي لعدد من الشخصيات الفاعلة محليا وعربيا.

·حوارات خاصة مع عدد من وزراء الخارجية العرب، وأمين عام جامعة الدول العربية السابق.

· حوارات مع عدد من أمراء المناطق والوزراء والمسؤولين في المملكة.

· جولات ميدانية على الحدود السعودية اليمنية برا وجواً.

·تغطية بعض الأحداث داخل الأراضي اليمنية.

 

 –  أهلاً وسهلاً بك استاذ عبدالله معنا في هذه الامسية .

.

– أنا سعيد بهذه الاستضافة للحديث معكموعبر “صحيفة نجران نيوز” الواعدة التي تحدت الظروف والإمكانيات واستطاعت أنتجد لها مكانة مرموقة في ظل هذا الزخم الإعلامي، وأتمنى أن أكون ضيفا خفيفاوأن نخرج من هذا اللقاء لما فيه تحقيق المصلحة العامة.

.

– كيف كان دخولك المجال الإعلامي هل هو هوايهأو كانت لديك الموهبة ؟ وما الذي حمسك للدخول في هذا المجال؟ ومن الشخصيةالتي أثرت في حياة عبدالله أل هتيله الإعلامية ؟

 

– وأنا طالبا في الثانوية العامة كنتاكتب على الصفحة الأولى من بعض كتبي ودفاتري عبارة “العلاقات العامةوالإعلام”، أي أن العمل في هذا المجال كان بالنسبة لي حلم والحمد للهاستطعت تحقيقه بعون من الله سبحانه وتعالى، وبصراحة لم أتأثر بشخصية معينة.

 

 

–  استاذ عبدالله كيف تقارن من وجهة نظركمابين الإعلام المرئي والمقروء ؟ وما اﻻقوى تأثيراً منها على المجتمع معتطور التقنية وتعددها ؟

 

 

–  لا شك بأن الإعلام المرئي أصبح متابعاأكثر من المقروء لكنه لا زال الأقل تاثيراً في دوائر القرار، رغم اثره وبلاشك على الإعلام المقروء وكان سببا في تدني توزيع كثير من الصحف وبشكل مخيف .. إلا أن السؤال: متى ينجح الإعلام المرئي في تفكيك ثقة القارىء بالإعلامالمقروء؟  لأن العلاقة لا زالت قوية جداً.

 

– ىسؤال للزميل احمد معيدي : هل أثرت البيئة الاجتماعية والديموغرافية سلبيافي إيجاد تأهيل جيد للإعلامي النجراني وبالتالي وجود نقص في الكادرالنجراني المثقف والمؤهل للعمل الإعلامي ؟

 

– نعم، وبشكل كبير جدا، ولكن متى كانالإعلامي عاشقا لهذه المهنة فإن بإمكانه تطوير أدواته، لكن وبكل أسف غالبيةالزملاء يعتقدون بأن الصحافة ترتبط بالزمان والمكان وهي بصدق عكس ذلك .. ومن المؤلم أن أقول بأنه لا يوجد أي اسم قادر على تطوير ذاته في الفترةالحالية للتمرد على طبيعة الزمان والمكان.

 

–  سؤال آخر للزميل احمد : تنمو الإشاعة فيالبيئات التي يغلب عليها الجهل . هل تنطبق هذه المقولة علي الوسط النجرانيخاصة في ظل استخدام التقنية الجديدة لنقل الأخبار غير المؤكدة او المكذوبةوالتي قد تكون مضرة علي المجتمع؟

 

 

– الجهل لا .. هي كلمة من المؤلم أننطلقها على المجتمع النجراني .. لكنها الثقافة التي تنطلق من بيئة محصورةلم تتفتح على الآخرين .. ثم أن محدودية التحرك في فضاءات أرحب يحعل الإشاعةتنتشر بسرعة، لكنها في المجتمعات المنغلقة سرعان ما تختفي دون أن تتركأثراً.

 

– ماهو تقييمك للإعلام النجراني وكيف تراه الوقت الحاضر؟ وهل الجمهور راضي عن مايقدمه للمنطقة ؟

 

–  بشكل عام تحت الصفر .. ولكن إذاقارنته بمستوى وعي القارىء النحراني ستجده جيدا .. لأن الإعلام ليس نقلالخبر فقط، وإنما تحليله وبحث ما وراءه .. وانعكاساته على المجتمع في مختلفالجوانب.

 

–  بعد غيبتك الطويلة عن نجران هل سيعود عبدالله آل هتيلة لمنافحاته المعروفه عن الشأن العام النجراني وقضاياه ؟

 

 

–  صدقني أنا موجود .. أما منتجاً أومخططا أو محفزاً .. لم أغيب حتى أعود .. لكن احتراما لكبر سني .. وخبراتيابحث عن الأعمال النوعية وازعم إنني نجحت في إنتاج البعض منها.

 

 

–  صحيفة عكاظ غير عادله بالنسبة لمتابعة أخبار المنطقة … الدليل أنها تحابي إدارات لمصلحة منسوبيها على حساب المواطنينوتصفي حساباتها مع إدارات أخرى على حساب المواطنين أيضاً . اﻻ ترى أن هذايضعف من قوة الصحيفة في وسط المجتمع النجراني وبالتالي مصداقيتها؟

 

–  أنا أتحدى من يقول ذلك .. عكاظ تقفعلى مسافة واحدة من الجميع .. والمتابع الحصيف يلاحظ ذلك .. نعمل على إبرازالجهود .. وفي المقابل نسعى لمناقشة هموم وآمال وتطلعات المواطن.

 

 

–  بما أن صحيفة عكاظ منبر إعلامي كبيرماهو دور صحيفتكم في أظهار تراث ومعالم منطقة نجران للمجتمع وكذلك إظهار  سلبيات بعض الدوائر الحكومية من ناحية الخدمات والمشاريع المتعثرة والخدماتالصحية وغيرها؟

 

 

– يوميا لا تخلو عكاظ من مناقشةالمشاريع المتأخرة أو المتعثرة .. وتراث وتاريخ نجران يجده القارىء فيالمنطقة في صفحات عكاظ .. صدقني يأتيني شاب متحمس ويسالني: لماذا لمتناقشوا وضع مشاريع نجران، فأساله: هل تقرأ عكاظ فتاتيني الإجابة بلا إذننحن أمام نقد لا يستند على حقائق وإنما لمجرد النقد فقط.

 

– استاذ عبد الله بصفتك إعلامي مخضرم ومطلع على أكثر الجهود السياحية فيالمناطق ماهو تقييمك للجهود في نجران وما تقييمك لشراكة الاعلام معالسياحة؟

 

– الأخوان في فرع هيئةالسياحة بنجران يبذلون جهوداً كبيرة، وما يشاهد على أرض الواقع يتناسب معالإمكانيات المتاحة لهم، ويكفي أنهم مجتهدين.
أما الشراكة بين الإعلام والسياحة فلا وجود لها .. وأتحدى أن يكون هناك في الهيئة بالمنطقة أو وسائل الإعلام من يعي معنى الشراكة.

 

 

–  ما رأيك في العنصر الإعلامي النسائي  وهلأدى الدور المطلوب منه في إبراز كفاءة المرأة النجرانية وعصاميتها علىالرغم مما يحيط بها من تقاليد متعبة؟

 

–  حضور خجول كما هو الحال في مناطقالمملكة، وكما ذكرت لا بد من الموهبة والرغبة الصادقة في تحقيق النجاحاتالنوعية.

 

 

–   نرى انتشار الصحف الإلكترونية بالمنطقة… هل ترى أن تعددها ايجابي وصحي للعمل الإعلامي بنجران ؟ وماذا تقول للقائمينعلى تلك الصحف ؟

 

– نعم انتشارها ظاهرة صحية وكما يقولالمثل “الميدان يا حميدان”، لأن الصحيفة الضعيفة لن تستمر وستنسحب منالساحة.

 

– الشارع الرياضي غاضب على عبدالله هتيله وخاصة جمهور نادي نجران بسببكتاباته المكثفة في الآونة اﻻخيره ضد إدارة نادي نجران وأعضاء شرفه والتياعتبرها البعض تصفية حسابات؟ردك على هذا الكلام ؟

 

 

– والبعض الآخر راضي تمام الرضا، نجرانيمثل المنطقة وهو أقوى واجهة إعلامية نطل من خلالها على الآخرين، ولن اتركالمجال لأي شخص يحاول عرقلة مسيرته في البقاء بين الكبار خاصة من اولئكالمتسلقين الذين يبحثون عن الأضواء على حساب الكيان، وكلنا تابعناالتجاذبات بين أعضاء الشرف في نهاية الموسم ونجران يصارع من اجل البقاء لأنمصالحهم كادت أن تذهب أدراج الرياح.
ثم أن علاقاتي برئيس النادي أو من يدعون بأنهم أعضاء شرف ممتازة ولكن لننسكت على بعض الممارسات الخاطئة التي قد تضر بالكيان الذي هو مصدر فخرناواعتزازنا.

 

– ردك على من يقول أن هناك خلافات شخصية معبعض أعضاء الشرف لتعارض مصالحهم مع مصالحك الشخصية وهنا استخدمت القلمللانتقام؟

 

 

– صدقني ليس لي مصالح شخصية، بل أن كثيرمن حقوقي في بعض الجهات الحكومية ضائعة بحكم العلاقة المتوترة من جانبهملأنهم يتذمرون من مناقشة بعض أوجه النقص في إداراتهم، وقلمي لم ولن يكونموظفا أو تابعا لأحد وسيظل إلى جانب المواطن البسيط.

 

 

–  هل ترى أن خصوصية منطقة نجران الإجتماعيةتؤثرعلى أداء الإعلاميين بها ؟ تواجد الإعلامية النجرانية كيف تراه؟ وماذا قدمتعكاظ لهن ؟

 

– لا بالعكس تساعد لأن المنطقة تساعد أيصحفي على الإبداع والتميز .. أما نجاح الإعلاميات فلا شك لن يكون بالأمرالسهل أولاً لأنهن يسرن في ركب الإعلاميين من حيث أنها مهنة لتأدية الواجبفقط، ثم لان العادات والتقاليد تشكل عائقا في طريقهن، صدقني حاولت أن اصنعصحفيات لكن الوضع لا يساعد.

 

 

– حدثنا عن قصة الخلافات بينك وبين الجماهيرالإتحادية والحملة التي شنوها عليك في منتدياتهم؟ وهل صحيح أن منصور البلويطردك من بيته ؟ نريد توضيح مفصل عن كل ذلك.

 

– عندما صرح رئيس نادي الإتحاد آنذاك منصور البلوي بأنه سيتعاقد مع اللاعب البرتغالي فيجو ثم ظهر معه في البحرينكانت مصادري القوية تشير إلى أن العملية مسرحية وتناولنا هذا الموضوعبمهنية أزعجت منصور البلوي، وشنت جماهير الاتحاد هجوما حادا على شخصي ودعتإلى مقاطعة صحيفة عكاظ، ولكن في النهاية تبين لجماهير الاتحاد بأنالمفاوضات كانت بالفعل مسرحية خاصة بعد أن حصلت على العقد المبرم بينالبلوي واللاعب.
أما قصة طردي من منزل البلوي فلأول مرة اسمعها من خلال طرحكم للسؤال .. لأنالبلوي ولد ناس ويقدر الرجال مهما اختلف معهم، وأنا شخصيا معروف في الوسطالرياضي على مستوى المملكة بأنني لا انحني لأحد مهما كان موقعه.

 

– حدثنا عن المواقف المحرجة والتي أدى نشر خبر أو تقرير في تسببها لك سواء مع جهات حكومية أو أفراد؟

 

– بصراحة هي كثيرة ولكن من أهمها :
نشرت خبر مانشيت في الصفحة الأولى من الصحيفة عن كارثة سيول جدة، ويبدو انهأزعج مسؤول كبير استدعاني لمعرفة مصدري فرفضت وهددني بالسجن فقبلت ولكنلان بطانته صالحة احتوت الموضوع حتى لا تحرجه إن أصر على سجني.
وفي صنعاء كان هناك تحدي بيني وبين المذيع المعروف مساعد الخميس حول منيظفر بتصريح من الأمير سلطان بن عبدالعزيز وكان هذا التحدي بحضور عدد منرؤساء تحرير الصحف السعودية والحمد لله نجحت بعد ﻻحظ الأمير سلطان رحمهالله إصراري على سؤاله فأجاب على جميع أسئلتي.

 

– هل ترى بأن بعض المراسلين محسوبين علىجهات حكومية … وهل فكر عبدالله آل هتيله يوما ما في تقديم واستخدام ماكسبه من خبرة إعلامية لتطوير الشباب المبتدئين في المجال الإعلامي ؟

 

– نعم البعض منهم وللأسف محسوبين لأنهميعملون في هذه الإدارات،  نعم حاولت لكنهم لا يرغبون في تطوير مهاراتهمالصحفية.
يا عزيزي من يريد النجاح لا بد أن يقصر بحق نفسه وأسرته ومجتمعه وينسى حسايات ساعات النوم، ضريبة النجاح في هذا المجال غالية الثمن.

 

– كيف ترى الإعلام الإلكتروني هذه الأيام ؟ وهل صحيح مايقال بأنه هز عرش الصحف الورقية والمطبوعات بشكل عام؟

 

– بصراحة جيد .. لكنه لم يصل إلى هز عرشالصحافة الورقية .. ولا زال يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد والدعم .. نعم اثر على التوزيع لكنه بحاجة إلى الغوص أكثر في هموم المجتمع وكسب ثقةالرأي العام.

 

–  كان لعكاظ دور في إصدار الملاحق الخاصة بالمنطقة بالتزامن مع الفعاليات التي تقام . الآن لم نعد نرى تلك الملاحق . لماذا ؟

 

 

–  بالعكس لم تمر أي مناسبة دون أن تصدر عكاظ ملحق لها ،إلا أن بعض القطاعات مقصرة وتمر مناسباتها دون أي اهتمام أو حتى إشعار لوسائل الإعلام … إذاُ التقصير يأتي من هذه الدوائر التي لاتعي دور الإعلام في إبراز مناسباتها .

 

 

 

–  بهذا السؤال ختمنا هذا الحوار الشيق والشفاف والذي استمتعنا بما جاء فيه من إجابات على ماطرح من اسئله ونشكراﻻستاذ عبدالله على أريحيته وصراحته ونشكره مرة أخرى على تواجده معنا لهذهالليله ونتمنى له التوفيق والسداد…شكراً استاذ عبدالله

 

الشكر لكم ولأسرة تحرير “نجران نيوز” وبودي أن اختم بما قاله المرحوم الشاعر محمد الثبيتي:
يا أيها النخل
يغتابك الشجر الهزيل
ويذمك الوتد الذليل
وتظل تسمو في فضاء الله
ذا ثمر خرافي
وذا صبر جميل

 

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

5 Comments

  1. مسعدة اليامي يونيو 9, 2014 في 12:20 م - الرد

    أفلام الكرتون مثل الإعلام الذي تحت الصفر كما وصفه الإعلام عبد الله آل هتيلة في حواره لصحيفة نجران نيوز
    ما هي الخدمات التي قدمتم لعنصر النسائي ؟
    أتحداك أن تفتح مكتب خاص بالمرأة ! و اتحدا ك أن تتخطى المرأة بوجودك العلاقات العامة
    عملت معكم متعاونة فأين هي حقوقي يا ضمير الوطن و صوت المواطن

  2. عبدالله آل هتيلة يونيو 10, 2014 في 1:59 م - الرد

    أختي مسعدة
    عندما أتيت إلى نجران وجدتك متعاونة مع المكتب
    أغلب موادك تأتيني من مواقع الانترنت، وتحدثت معك كثيرا حول هذه المأساة، حاولت الأخذ بيدك، ووضعت أمامك عدد من الأعمال لكي تقومي بانتاجهان لكنك وبكل أسف وقفت عاجزة عن الوفاء بها، ربما لعدم تعودك على مثل هذه الأعمال، او لأن قدراتك محدودة.
    لذلك لومي نفسك أولا، لأنك من لجأ إلى مواقع الانترنت لصياغة مواد ومن ثم إرسالها للمكتب، ولا أخفيك بأن البعض نجح في تمريرها، لكن التجارب وضعتك في مأزق الرقابة الصعب.
    عليك بأن تبتعدي عن هذا الأسلوب، وأن تراجعي حساباتك، فلربما تأتين بمعجزة، تنير لك الطريق من جديد.
    أما التحدي بأن أعمل على افتتاح مكتب نسائي في مكتب نجران فهذا أمر ليس بالصعب متى تقبل المجتمع ذلك.

  3. مسعدة اليامي يونيو 10, 2014 في 7:40 م - الرد

    أخ/ عبد الله أنت لم تأخذ بيدي و لم توجهني و المواضيع التي طلبت كانت عبارة عن راي مجموعة من سيدات الاعمال في المنتدي الاستثماري و احضرته و السوق الشعبي و الموضوع الخاص بالضمان الاجتماعي لم تتجاوب معه رئيس القسم النسائي و اراء شابات المنطقة وطموحاتهن وحجب أنت تغالط نفسك لم أدفع لك مواضيع مصاغة من النت و أن كان هناك مواضيع طرحت و صغتها من النت و قمتم بنشرها ارجوا توضيح عناوينها عليك أن تراجع نفسك و تضع ميزان العدل بين عينيك و موضوع الطالبة بشرى عباس من ذوي الاحتياجات الخاصة حجبتهُ عن الظهور بوسائلك الملتوية و تواصلت معي و هدتني بأنك لن تنشر لي أي موضوع رغم أنهُ من حقها و من حق الطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة أن يكون لهن مقاعد في الجامعة
    و موضوع البنات المسترجلات و حجبتهُ أيضاً, ربما أنك تجد في نفسك أكثر قدرة على صياغة و كتابة احتياجات المجتمع بشقية أكثر مني يكفي نجران معجزة واحدة هو أنت و نظرائك من المدندنين على خدمة بنات المنطقة ,و أن كان هناك خدمة فهي قائمة على****** و أخيراً أنت لم تتحدث و لم تتواصل معي بأي طريقة عن المواضيع التي وصلتك عن طريق النت من قبلي .

  4. نسمة بارفيوم نوفمبر 25, 2014 في 12:14 ص - الرد

    استاذ/ عبدالله تشهد له الصحف وأهنيك أبو محمد على كلامك اللبق والاروع منه اختصار كلامك العذب .

    الاخت/ مسعده الياممي
    استاذ عبدالله يشهد له حنكته وافكاره وزارة الصحه

  5. محمد بن مانع آل هتيله مايو 16, 2018 في 5:57 م - الرد

    الأخ عبد الله بن ناصر إلى الأمام ، و اتمنى لك النجاح الدائم ، و أرجوا أن لا تكون التعليقات للنقد و التشفى ، و من عنده دعوى ضد السيد عبد الله فيقدما للجهات المختصة ، و أنا متأكد أنه يقف مع المواطن البسيط و الوطن ، و أعرف ذالك الخلق منه عز المعرفة ، و رضى الناس غاية لا تدرك.

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة