عن الكاتب

قد يتبادر إلى أذهانكم عند الإجابة عن هذا السؤال: المربون والمفكرون وأساتذة الجامعات والمثقفون .. وليس المتثقفون!!
إلا إننا لو أمعنا النظر قليلا فيما يحدث لنا وما يحدث حولنا، في البيت والشارع والمدرسة والجامعة والعمل وفي المناسبات بأنواعها، لوجدنا أن الواقع عكس ذلك تماما!!

.
الحقيقة التي قد لا يستوعبها البعض، أن أيا ممن تبادر إلى أذهانكم  لا يتفرد بقيادة المجتمع فكريا وتربويا وثقافيا في المرحلة الراهنة، ولا يمتلك أحدهم ذلك القدر الكافي من التأثير في المجتمع مثل ما يمتلكه مشاهير وسائل التواصل الإجتماعي social media والإعلام السلبي وممارسو الهياط الإجتماعي!!
.
إن من يتصدر المشهد هذه الأيام ويقود المجتمع بكل ما تعنيه الكلمة، ويمارس أكبر قدر من التأثير على شريحة واسعة من أفراد ويشكل البناء الادراكى والمعرفى للمجتمع-واسألوا مراكز البحوث الإجتماعية وشركات الدعاية والإعلان- هم وبكل أسف خليطا من مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي السلبيين، وبعض ممتهني الشعر، ومنشدي شيلات التطبيل والتنفيخ، وشيوخ الهياط، وقنوات البث الغوغائي…
.
قد يقول البعض أن في هذا الطرح نوعا من التشاؤم، وأن هناك مبالغة في قدرة هذه الفئات على تغيير سلوكيات المجتمع إلى الأسوأ، ونشر أنماط سلوكية وثقافية واجتماعية بين أفراد المجتمع وخاصة من هم في سن المراهقة وما دونها؛ كما أن هذا الحكم لا يستند إلى نتائج علمية ولا إلى إحصائيات دقيقة، عندها أقول لهم ما عليكم -بكل بساطة- إلا أن تراجعوا قنوات اليوتيوب لتتعرفوا على أعداد المتابعين لأحد مقاطع حمقى الكيك أو السناب شات، على شاكلة “أبوسن” و “أبوطاقية” و “المنسدح” و “المنبطح” وغيرهم من النماذج السيئة لمشاهير التواصل الإجتماعي، الذين قد يصل عدد متابعي أحدهم إلى مئات الألوف إن لم يكن في الملايين، أو أن تعملوا إحصائية بسيطة لعدد مشاهدي إحدى القنوات الهمجية، أو أن تدققوا في عدد متابعي حساب الشاعر (س) أوالمنشد (ص)، أو عدد المتفاعلين في الشريط الإعلاني لأحد حفلات الهياط الاجتماعي التي تعرضها أحد قنوات الإعلام الهابط لذلك الشيخ المهايط الذي قد لا يمتلك من الإيجابيات إلا رصيدة النقدي في أحد البنوك!!
.
عندها فقط قد توافقوني الرأي إلى حد ما بأن التربية في مجتمعنا في مفترق طرق، وبأن أجيالنا الحالية والقادمة تواجه تهديدات خطيرة ومشتتات كثيرة، وبأن مجتمعنا مختطف فكريا وثقافيا من أنصاف المتعلمين وقليلي التربية وعديمي القيّم، وبأن مثل هذه الأدوات الهابطة قِيميا قد تغذي النشء بقيمٍ سلبيةٍ تفوق عشرات المرات القيم الإيجابية التي تسعى لغرسها الأسرة والمدرسة مجتمعةً!!
.
د.خالد بن ناجي آل سعد
“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

“البيئة” تُطلق مسابقة لهواة التصوير لاختيار أجمل الصور والفيديوهات لبيئة المملكة المحلية

الإثنين, 22 أبريل, 2024

“الرجوم” .. بوصلة الاستدلال عند البادية وسياحة بصرية ومتنفس العشاق

الأحد, 21 أبريل, 2024

وزير التعليم يهنئ القيادة بمناسبة فوز طلبة المملكة بـ 138 جائزة وميدالية عالمية في معرض جنيف الدولي للاختراعات

الأحد, 21 أبريل, 2024

“هيئة النقل” تعلن تطبيق الرصد الآلي لمخالفات الشاحنات والحافلات في مختلف مناطق المملكة

الأحد, 21 أبريل, 2024

الحرمان من النوم قد يقودنا إلى الإصابة بـ”قاتل صامت”

السبت, 20 أبريل, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

4 Comments

  1. محمد آل قراد أكتوبر 17, 2016 في 12:20 م - الرد

    فعلاً أوافقك الرأي الشيلات والهياط وأحياء النعرات القبليه من أجل أمور لاتساوي شيء مثل فوز سباق أومزاين هجن ويلاحظ بها المدح والمديح يرتفع لحد السماء وكأن الأخ المحترم صنع أنجاز عظيم يستفيد منه البشريه أعود لمتابعة مشاهير قنوات التواصل فتجد أغلبهم يحمل فكراً ساقط لايستحق المتابعه وله من المعجبين والمشجعين أعداد هائله فمن هذا المنطلق علينا تنمية أفكار أبنائنا على مايفيد وينفع بدلاً من ذالك النهج السائد ويجب أن يكون دور التربويين فعال داخل دور التعليم دمت بود كاتبنا العزيز.

  2. د.خالد ناجي آل سعد أكتوبر 18, 2016 في 6:55 ص - الرد

    تقرير لاحق لقناة mbc يؤكد ما ذهب إليه المقال !!
    http://al-marsd.com/75514.html

  3. ناصر حسين أكتوبر 18, 2016 في 7:30 ص - الرد

    اتفق معك يا دكتور اصبحت هذه القنوات السلبيه شريكه لنا حتى في تربيتنا لأبنائنا مهما كان الحرص منا وذلك لتعدد تلك المصادر كما ذكرت بالفعل يا دكتور قادوا دفة الثقافه السلبيه واصبحنا بأيدي اغبياء وللاسف والله يستر من الجاي .
    طرح راقي دكتور دمت بخير.

  4. علي زيد ال قريشه أكتوبر 18, 2016 في 11:16 ص - الرد

    مقال رائع خالد

اضف تعليقاً