المشهد الإخبارية

عندما تدخل إلى متنزه الملك فهد(غابة سقام) من البوابة الشمالية يقابلك طريق إسفلتي يمتد من الشرق إلى الغرب بطول واجهة المتنزه الشمالية والتي تبلغ 2 كلم تقريباً,وغالباً لن تجد ذلك الطريق خالياً من ممارسي رياضة المشي مهما كانت الحزّة التي تدخل فيها,حيث يصر كثير من الناس على المشي فيه على الرغم من وجود طرق أخرى قامت أمانة المنطقة برصفها وإنارتها وتشجيرها لتناسب المتنزهين والرياضيين.

ولاشك بأن السير بالأقدام في طريق معد أصلاً لسير العربات يعتبر مخاطرة كبيرة جداً على حياة المشاة خصوصاً في أوقات العطل والمناسبات التي تقام في المتنزّه,وسبق أن وقعت حادثة دهس لأحد المشاة في ذلك الطريق ولكن الإصابات كانت طفيفة بلطف من الله سبحانه وتعالى.

إن إصرار كثير من الناس على المشي في ذلك الطريق مع وجود البدائل المتاحة لأمر يستدعي التأمل والتساؤل من قبل مسئولي الأمانة،ومن ثم البحث عن الحلول المناسبة لهذه المخالفة الخطرة,فالمسئول الناجح هو من يتلمس رغبات المستفيدين من خدمات إدارته وليس حاجاتهم فقط(الحس الخدمي).

 ولاستجلاء أسباب هذا السلوك الخاطئ سألت بعض مرتادي ذلك الطريق عن دوافعهم ومبرراتهم فكانت إجاباتهم في مجملها تدور حول النقاط التالية:-

–  الظلال الوارفة التي تغطي كامل الطريق.

–  قربه من الشارع العام.

–  استقامته وخلوّه من المنعطفات.

–  بأنواره الخافتة مساءً يمثل ملاذاً لمن يتحرجون من اصطحاب زوجاتهم للمشي!.

إن الحل لا يتمثل في إعلام المشاة بوجود طرق أخرى مخصصة للمشي لأنهم يعلمون ذلك,ولا في منعهم من ارتياد الطريق الخطرة لأن ذلك غير مجدٍ,وإنما في النقطة التالية:-

*يوجد مسار ترابي موازي لذلك الطريق وملاصق له من الجهة الشمالية,له نفس الطول والعرض والمميزات من ظلال وقرب من الشارع العام…وكل ما يحتاجه ليكون مهيئاً لاستقبال المشاة هو الرصف فقط,وربما إنشاء ثلاثة جسور بمحاذاة البوابات الثلاث في حال رغب مسئولو الأمانة في إضفاء رونق وجمالية على المتنزه.

                                                                                                 .

على هامش الموضوع:

إن متنزّه غابة سقام من حيث المساحة..الموقع..الأهمية أكبر من أن يتعهد جهاز واحد كالأمانة برعايته وحماية ممتلكاته,لذا ينبغي أن تتعاون كافة الأجهزة الحكومية لتطويره والارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة فيه,لحيث وأنه أصبح مقراً رسمياً لاحتفالات المنطقة, ومقصداً سياحياً لزائريها,ومن الإسهامات المقترحة لتحقيق التعاون والتكامل في أداء الجهات الحكومية المختلفة ما يلي:

                                                                                                   .

الأمن العام:

                                                                                                  .

نظراً لقرب المتنزه من المنطقة الحدودية ..كثرة المفحطين..إقامة الفعاليات الكبيرة…لذا من الأفضل نقل مخفر الشرطة المجاور(مركز رجلا) إلى داخل المتنزه أو إنشاء مخفر جديد.

                                                                                                 .

المديرية العامة للشؤون الصحية:

                                                                                                .

تزويد غرف الحراسة بمواد الإسعافات الأولية..تدريب الحراس على إسعاف المصابين..

                                                                                                 .

المديرية العامة للمياه:

                                                                                                 .

إن هدر المياه أثناء الري ..جهل عمالة المتنزه بالأوقات المناسبة للري..حفر المزيد من الآبار..التوسع في زراعة المسطحات العشبية في ظل حالة الجفاف التي تعاني منها المنطقة.. كل ذلك يتطلب إشراف ومتابعة من قبل موظفي المياه.

                                                                                                     .

المديرية العامة للزراعة:

                                                                                                    .

تكاثر خلايا النحل في فصل الصيف ..كثرة الأشجار وتنوعها بين سدر..لوز..نخل..زيتون شامي..نيم هندي… يحتاج إلى إجراء أبحاث ودراسات وعناية خاصة من المتخصصين في مديرية الزراعة لتنمية هذه الثروة الطبيعية والاستفادة منها.

                                                                                                    .

الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية:

                                                                                                    .

من الضروري أن تضطلع الهيئة بدورها في حماية الأشجار الأصيلة (كالسمر والسلم والمرخ)من عمليات الاحتطاب التعسفي التي يمارسها البعض وخصوصاً أصحاب المطابخ المجاورة للمتنزه,وأيضاً في حماية الطيور من الصيد وخصوصاً المهاجرة منها كالببغاوات الخضراء..

                                                                                             .

التربية والتعليم:

                                                                                              .

بعد مضي ما يقارب 40عاماً من العزلة أظنه قد آن الأوان لتحرير مكتبة نجران العامة من قيود الهجر والإهمال والتهميش,وذلك بنقلها إلى المتنزه كخطوة أولى في سبيل تطويرها وإظهارها كمعلم ثقافي سياحي يستحق أن يزار.

                                                                                                .

النادي الأدبي:

                                                                                                 .

يوجد بالممشى الدائري وسط المتنزه ما يقارب 250 عمود إنارة,ومن المفيد أن يضاف إلى كل إنارة كهربائية إنارة عقلية(حكمة,مثل,قول…)بحيث تُكتب على صفائح معدنية وتثبت على كل عمود,وبهذا نحصل على كتاب قيم من 250 صفيحة!.

                                                                                                   .

الثقافة والفنون :           

                                                                                                    .

 جميل أن تُصنع الجسور المقترحة في الحل أعلاه من أعواد الغابة,والأجمل أن تُسند مهمة تصميمها إلى فناني المنطقة بجمعية الثقافة والفنون,فاللمسات الفنية في المرافق العامة تعطي طابعاً حضارياً للمنطقة ككل.

                                                                                                     .

هناك الكثير من القطاعات الحكومية يمكنها أن تساهم في تطوير المتنزه كلٌ في حدود اختصاصه,وأيضاً هناك الكثير من المقترحات التي من شأنها أن تزيد من جمالية المكان ,ولكن الأهم من كل ذلك هو أن يبقى المتنزه في عهدة الدولة وأن لا يؤجر للمستثمرين بالكامل!.

IMG-20131227-WA0049 IMG-20131227-WA0050 IMG-20131227-WA0051 IMG-20131227-WA0052 IMG-20131227-WA0053 IMG-20131227-WA0054 IMG-20131227-WA0055 IMG-20131227-WA0056 IMG-20131227-WA0058 IMG-20131227-WA0060 IMG-20131227-WA0062 IMG-20131227-WA0064 IMG-20131227-WA0066 IMG-20131227-WA0068 IMG-20131227-WA0069 IMG-20131227-WA0071 IMG-20131227-WA0072 IMG-20131227-WA0073 IMG-20131227-WA0075 IMG-20131228-WA0001

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

عرض سعودي «غير قابل للرفض» للاكازيت

الأربعاء, 17 أبريل, 2024

دراسة تحدد أفضل وقت في اليوم لممارسة الرياضة “لخفض خطر الوفاة المبكرة”

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

القوات الجوية تُشارك في التمرين الجوي المختلط «علَم الصحراء» في الإمارات

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

في شكره لموهوبي نجران وزير التعليم .. أسلوبكم حديث ويرتقي بالعملية التعليمية

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن 116 وظيفة أكاديمية

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة