الأحد 24 ذو الحجة 1440ﻫ 25-8-2019م
آخر الأخبار
04:27
أعلن معنا
أعلن معنا

مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. Avatar

    محمد بن صالح

    إذا كانت بيوت الطين هي الابداع والفن فما زال النخيل هو الطوق والبرواز الجمالي لهذه التحف الفنية الجميلة القديمه التي مازالت مشاهدتها تبعث البهجة في نفوسنا وهي شامخة تروي لنا التاريخ المجيد الأبائنا واجدادنا وهي ايضا شعار للمنطقة….
    نتمنا أن يكون هنالك اهتمام باستنساخ النخيل بجميع انواعه النادرة من البياض، والرطب، والمواكل .

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2018 كل الحقوق محفوظة لصحيفة المشهد الإخبارية، برمجة وتصميم Daisy Design