عن الكاتب

عن كفاح المرأة في المنزل وبعيداً عن التفاصيل كانت قد انتهت من إعداد وجبة الغداء لتنتظر عودتهم من المدرسة والجامعة ، وكما هو معلوم أن لكل مرحلة دراسية وقت محدد للخروج ، لذلك كانوا إخوتها يأتون على دفعات متتالية ، كانت تنتظر إلى أن يجتمعوا جميعهم في المنزل , ثم تبدأ بتفريغ وجبة الغداء لهم , هذه الوجبة التي تبدع في إعدادها بأكثر من صنف غذائي مكافأة لتعبهم وخروجهم من المنزل لأجل الدراسة من الصباح إلى بعد الظهير ، ثم تنتظر إلى أن ينهوا طعامهم لتذهب لغسل الأواني وترتيب المنزل من عبث إخوتها ، كان روتينها اليومي هكذا مابين ترتيب وإعداد وتنفيذ لم تعطي نفسها إلا لهم , ولم تمنح نفسها الراحة إلا براحتهم ، أسست فيهم التفوق والمثابرة والنجاح في مراحلهم التعليمية , كانت تعتقد إنها كل شيء بالنسبة لهم – وهو كذلك – إلا بعد أن رأت فيهم أنهم أصبحوا إتكاليين معها , ولا يوفونها حقها وكُل منهم بدأ ينظر لنفسه ولا ينظر لها بل وضعوها في منطقة التهميش حتى كأنها كما وصفت نفسها : ” كالمسند الذي يستندون إليه وقت التعب والحاجة “!

 

فقررت ذات يوم أن تعيش لها ، وأن تتركهم يعيشون حياتهم كما يشاءُون وكما يرون ويحبون ، قررت أن تمنح نفسها الحياة التي لطالما تمنتها وحرمت نفسها منها عمداً لأجلهم ، وأن تعطي نفسها أيضاً حقها الذي ظلت تماري فيه من أجلهم ، فأول ما قامت به إنها التحقت بوظيفة خاصة التي أخذتها من المنزل فترة صباحية ومسائية , وبدأت سير حياتها فيها ومع التزامات العمل انسلخت من مسؤولية إخوتها كما أرادوا ذلك , ووصل بهم الحال بعد أن أوقفتهم على أقدامهم أن يتذمرا منها ,ومن نظامها المثالي كما عبرت في : الأكل ,والترتيب ,والدراسة ,وغيرها من الشؤون الروتينية في المنزل .

 

وبعد أن انطلقت في فلك الحياة وأزهرت فيها , بدأت تنظر لإخوتها بشفقة , وقد حز في نفسها ما آلوا إليه , ومع ذلك هي ليست نادمة على قرارها الذي اتخذته حيالهم مهما كان حجم الضرر الذي لحق بهم ؛ لأنه قرارهم أولاً , ولأنها كانت تريد أن توصل لهم رسالة , وربما أن هذه الرسالة وصلت واستقرت في أفئدتهم بعد أن قدموا لها تكريماً واعتذاراً عن كل الخلافات والصراعات واللحظات الجنونية التي كانوا يمارسونها عليها حيث قالت إن أصغر إخوتها قال : “أحب قسوتك لأن يقابلها حنان” وقال أكبرهم : ” لا تتخذي قرارات عبثية حيالنا يا أختي لأننا من دونك ولا شيء ”

 

على الهامش

في ذروة ركضك تذكر أن الذي دفعك إلى الحياة هي : ” امرأة ”

 

أ. صباح الأسمري

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

“البيئة” تُطلق مسابقة لهواة التصوير لاختيار أجمل الصور والفيديوهات لبيئة المملكة المحلية

الإثنين, 22 أبريل, 2024

“الرجوم” .. بوصلة الاستدلال عند البادية وسياحة بصرية ومتنفس العشاق

الأحد, 21 أبريل, 2024

وزير التعليم يهنئ القيادة بمناسبة فوز طلبة المملكة بـ 138 جائزة وميدالية عالمية في معرض جنيف الدولي للاختراعات

الأحد, 21 أبريل, 2024

“هيئة النقل” تعلن تطبيق الرصد الآلي لمخالفات الشاحنات والحافلات في مختلف مناطق المملكة

الأحد, 21 أبريل, 2024

الحرمان من النوم قد يقودنا إلى الإصابة بـ”قاتل صامت”

السبت, 20 أبريل, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

اضف تعليقاً