عن الكاتب

كاتب "صحيفة المشهد الإخبارية"

سلام الله عليكم وعلى من اتبع هدى الله ونبيه محمد ( صلى الله عليه وعلى اله وسلم ) نهدي اولا لكم السلام لأننا من أهل السلام وأهل الولاء وممن يحفظون العهود، نحن أهل الوفاء والنقاء والشيم المحموده برغم مانمر ويمر به وطننا المعطاء لم نخذل وطناً ولم نهتك عرضاً ولم نخن عهداً او نخرج عن ولائنا لحكامنا أيدهم الله فليس بِنَا إرهابي ولا داعشي ولا خائن لوطنه وعشيرته بل نسوم أنفسنا دفاعا عن أرض وطننا حباً ووفاء لقاداتنا، فنحن ارفع من أن نلتفت لمن يشكك بولائنا ولا نرد على السفاهات الا كما قال الامام علي سلام الله عليه ( يخاطبني السفيه بكل قبحٍ.. فارفض ان اكون له مجيبا……. يزيد سفاهة فازيد حلما… كعودٍ زاده الاحراق طيبا)

كنا ولا زلنا صابرون رغم ما نواجه من حرب مع الحوثي وحروب من يحملون قلوباً مزيفه داخلها منهج الرايات السوداء وظاهرها التظاهر بالتقرب والحب، نشاهد ونرى حاجزاً بيننا وبين وطننا ولسنا من وضعه، فهناك من لا يترحم على شهدائنا ومن يخوِّن ويشككْ في ولائِنا ومن يتجاهل وقفاتنا ومن يحاول إقحامنا بما ليس فينا، نرى ونشاهد ونشعر ولكننا صابرون محتسبون أجرنا على الخالق عز وجل .

وطننا في حالة حرب ويقع شهدائنا  عن اليمين وعن الشمال وهناك من يستكثر قول ( رحمه الله ) ويستنكر كلمة ( شهيد) وهذه الكلمه حق لكل  مسلم بذل نفسه دون دينه ووطنه وعرضه وماله وهي تفخر وتتشرف بشهداء نجران الطاهره، ومع ذلك فهناك من يحاول إثارة الفتن والبغضاء، وهناك من  أبعدنا من المله ومن استحل ِدمائنا، … وامتد الامر الى ان هنالك من أبعدنا من الجامعه وجعل بيننا وبينها غربال، في نفس الوقت يحمي من يشجع ويطبل للرايات السوداء ويساعد في نقلهم والتستر عليهم فهو هنا يدافع عن طغيان وأتى بطغيان أعظم، وللأسف مسؤولين وقيادات عليا ترى وتتجاهل مايحدث،  ونسأل المولى عز وجل أن يستدرجهم من حيث لا يعلمون .

من المفروض والواجب الوقوف من كل اطياف الشعب بجانبنا فنحن كنا ولا زلنا جزءاً من الخريطه رغم ان اشجارنا المثمرة ترجم ولا زالت للاسف، نحن في حالة حرب ، ونحن بلا مطار من بداية الحرب وبلا مدارس، يجب ان يعي الجميع ما نمر به وبما نشعر به، هل تصدقون بأننا حفظنا الشوارع الرئيسية المؤدية لمدن المملكة  من كثرة السفر براً ومن شدة المعاناه، لم نصارخ ولم نهاجم أحداً ولم نتهم أحداً اتعلمون لماذا ، لأننا وطنيون صادقون مخلصون نصبر لوضع دولتنا ولما تواجهه من حرب، نصبر لأننا واثقون بالله عزوجل وبحكامنا آل سعود أيدهم الله ، نصبر لأننا سنرى النور قريبا باْذن الله عزوجل، نصبر لمن يسبنا على المنابر ومن يكفرنا علنا لأننا نعلم بانه الله ختم على قلوبهم وعلى أبصارهم ونقول لهم، ( لايضرنا من خذلنا) وهم في العاده لايجدون الى المخرج منه سبيلا.

قال مولانا علي بن ابي طالب عليه السلام (( الدهر يومان ، يوم لك ويوم عليك، فإذا كان لك فلا تبطر، وان كان عليك فاصبر)) والقول صبراً من الله عز وجل خير عمل وبأصوات هادئة لعل وعسى هناك من سيذكرنا ويترحم على شهدائنا ويفتح لنا أبوابا هي من حقنا ولايصفنا بالضلال ونحن مؤمنون ولا يرمينا بسهام الغدر ونحن موالين، ولايسبنا علنا ونحن مثمرون بافعالنا هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله

أ. حمد دغفان بالحارث
@hamaddaghfan

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

عرض سعودي «غير قابل للرفض» للاكازيت

الأربعاء, 17 أبريل, 2024

دراسة تحدد أفضل وقت في اليوم لممارسة الرياضة “لخفض خطر الوفاة المبكرة”

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

القوات الجوية تُشارك في التمرين الجوي المختلط «علَم الصحراء» في الإمارات

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

في شكره لموهوبي نجران وزير التعليم .. أسلوبكم حديث ويرتقي بالعملية التعليمية

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تعلن عن 116 وظيفة أكاديمية

الثلاثاء, 16 أبريل, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

[fusion_widget type="CRP_Widget" margin_top="" margin_right="" margin_bottom="" margin_left="" hide_on_mobile="small-visibility,medium-visibility,large-visibility" fusion_display_title="no" fusion_border_size="0" fusion_border_style="solid" fusion_align="center" fusion_align_mobile="center" fusion_bg_color="var(--awb-color1)" crp_widget__limit="5" crp_widget__post_thumb_op="text_only" fusion_padding_color="-20px" /]

5 Comments

  1. خالد قرعان أغسطس 20, 2016 في 4:44 ص - الرد

    باختصار انت تمثلني
    ولله درك كلام يلامس القلب والواقع المرير ولكن صبرا ان الله لا يضيع اجر من أحسن عملا

    • مجازف أغسطس 20, 2016 في 7:23 م - الرد

      أشكرك استاذي حمد دغفان على ما تقوم به من طرح
      لواقع مرير للأسف نحن نعيشه حتى وان تجاهلناه وصمِتنا ( نحن من يتألم وإلا الله ترفع الشكوى )

  2. أبو عبدالله سبتمبر 2, 2016 في 10:15 ص - الرد

    أخي العزيز ….. الا ترى أنك بالغت قليلا فليس المجتمع كله من يفعل ذلك فهناك من المنصفين الكثير ومن يقدر التضحيات في الحد الجنوبي ومن أهالي نجران بصفه خاصه وختاما حمى الله بلادنا من كل شر

  3. إبراهيم ال منجم سبتمبر 5, 2016 في 4:21 م - الرد

    لله درگ ثم لله درگ شكراً لك أستاذي الفاضل بحجم السماء،،كلام يلامس القلوب وأنت منا وفينا ولا يخفى ع أمثالك الطاهره معاناة منطقة الشهداء والكرامة والعز والولاء والوفاء ..منطقتي قلبي ورحي النابض نجران الشهامة صبراً أن فرج ربي لقريب…

  4. مانع صالح جلاب سبتمبر 7, 2016 في 2:11 م - الرد

    تحية طيبة
    كل عام وأنت بخير .. تفاعلاً مع متفضلت به أخي الكريم تجدون مجموعة قصائد قديمة وجديدة عن مدينة المحبة والسلام (( نجران )) كتبتها في مراحل متباعدة وفضلت أن أجمعها في مجموعة واحدة كإهداء متواضع لشخصك الكريم ولأبناء نجران الكرام

    قصائد حب نجران المحبة والسلام

    (( السفر جنوباً جهة القلب ))

    قلبي أمركب جنوب 000 وقلب غيري للشمال
    والهوى سر القلوب 000 وين مال القلب مال
    حب من جدي ورثته 000 يكبر … أبمر الليال
    مهما أبعد أو افارق
    كل حبي للجنوب
    **
    ياجنوب الحب لحظه 000 الجنوب أصلاً مدينه
    غيرها بالحب مرضا 000 مهما تغري الياسمينه
    للخزاما كل شوقي 000 يامدينه .. من خزاما
    شوق يجري في عروقي من قبل نطق الكلاما

    مهما تأخذني المفارق
    مهما تنفيني الدروب
    مهما أبعد أوأفارق
    كل حبي للجنوب
    **
    يامدينه من معزّه من كرامه من صمود
    فيك للأمجاد عزّه وألف معنى للوجود
    ياسبأ بلقيس وأروى يامصابيح الزمن
    عانقي مجد الجدود وعانقي مجد الوطن
    حنت إل نجران صنعا وحن مأرب من عدن

    وأن منعني يوم عايق
    عن غرامك ما أتوب
    مهما أبعد أو افارق
    كل حبي للجنوب

    مجدك آياتٍ صريحه 000 جات والقرآن شاهد
    صوت الاخدود الجريحه 000 يحرق أشواقي قصايد
    هات ياراوي المفاخر 000 وأطرب أذني بالرجوله
    من جهل نجران جاهل 000 ما عرف مجد البطوله
    ما حلا شوف الجنابي 000 تحظن أخصور الرجال
    يارجال ما تهابي 000 إن دعا داعي القتال

    حبهم لك حب صادق
    يامدينه من قلوب
    كلهم لك قلب عاشق
    قبلة أشواقه جنوب
    أشمخي يادار يام 000 وحطمّي.. أبعد نجم
    دونك الموت الزؤام 000 من عرض لك ماسلم
    يام بن يصبأ وراك 000 عزمهم طال النجوم
    طفلهم جن وهلاك 000 وشيخهم موتٍ يحوم

    وان رماهم بالمفارق
    فقرهم والجوع يوم
    وكل شخص راح طارق
    درب يطرد به هموم
    لأذن بنجران بارق
    كلهم صلوا جنوب

    (( صباح الحب ))

    صباح الحب لوكل البلابل خايفه وسكوت

    من أجلك غرد العصفور بألحان الهوى العذبه

    عشانك ورد وسياجك قلوب تحب حد الموت

    تغنا بلبل أضلوعي .. وخالف بالنغم سربه

    عصافير الغرام أن كان خوّفها المطر بافوت

    لأن البرق شوقي .. والرعد في داخلي دربه

    أمد القافيه لجلك .. نغم وأرسم غلاك بيوت

    على خد السماء لرسم غلاك أبيات منكتبه

    بكفّين القمر وأنتي رسايل ياسمين الصوت

    غزل ..نسرين ..يانجران بالوجدان منسكبه

    أشوفك تكبر الدنيا بعيني … ياثغر ياقوت

    على ثغرك خيوط النور تحرق ظلمة الرهبه

    وأجيك وكبرياء المجد يعطيني شموخي قوت

    يرد ..الروح ..للتاريخ ..للأيام.. في ركبه

    على خطوتك يانجران تظهر بالزمان بيوت

    وتشهق مملكة بلقيس … بك والوقت ياقربه

    سبأ تظهرمن التاريخ وتكسر ظلمة التابوت

    وتبني فيك يانجران … لأحرار العرب ..( قبه)

    بصوت اليعربي الشامخ دعيتي صوتي المكبوت

    غرستي بأنقطاع الصوت صوت وصرتي الرغبه

    وغنيتك من أضلوعي قصايد بحرها من توت

    قصيد إعجاز.. بالرمز المناضل يجرح الغربه

    عشانك مجد .. ورجالك رجال تحب حد الموت

    تظلي يامنارة مجد .. بالتاريخ .. منتصبه

    (( السفر جنوباً جهة القلب(2)))

    أنا قلبي جنوب…أن كان قلبك ياعلي غربي

    ومن كل الجهات الأربعه…مالي سوى ديره

    جنوب الحب كله والغلا ..وأقسم لك بربي

    غلاه أكبر من أحساس القصيد وصوت تعبيره

    إذا طاف الجنوب بخاطري يمطر سماء قلبي

    زهر وغصون ويصير العطر في داخلي سيره

    وطن ماله شبيه إلاّ الجنوب اللي سلب لبي

    سواليفه قصايد هيل..أصيل بفقره وخيره

    أحبه لا..يحبه..كل مافيني..من الحبي

    من الأشواق والتحنان والأشجان والغيره

    هواه أصلاً تعلمته..قبل ياصاحبي أحبي

    قبل نطق الكلام إشربت حبي له وتقديره

    أنا قلبي جنوب أن كان قلبك ياعلي غربي

    جنوب وللجنوب ألفين معنى..ضمّنها(الديره)

    (( جرح نجران ))

    أهداء متواضع إلى الدم الطاهر لشهداء نجران الكرامه والشعب العنيد

    مدخل: دون هويّة يكون الضياع…
    ليس بمقدور أي أحد أثبات هويّته دون أن يرسم له خطا يشير أليه..ويعلن عن شرعيّة ميلاده.
    إنّه ألإنتماء..
    وإنّه ألإرتماء في أحضانٍ تحنو عليه
    وحتى الحروف…وهي صدى لما يختلج داخل النفس الباطنه..تبحث عن هويّة ..وعن مطيّة تحملها من
    عالم المجهول إلى عالم المعقول الممكن تعريفه لكي لا تفقد ..ذاكرتها

    وين الرجال اللي لهم يمهدي شان

    أهل الحميّا.. والشرف والفضيله

    تباشروا في جرح نجران عدوان

    كلٍ على نجران .. ينفض صميله

    حوثي مع إيراني وبايع وخوان

    كلٍ يبا يشفي .. بجرحه.. غليله

    نجران.. والدنيا.. قنابل ونيران

    والموت في نجران يقدح فتيله

    ناديت يام وعصبة الراس همدان

    ردوا على عفاش .. صاعه وكيله

    بدر الحزين .. مانع صالح جلاب

اضف تعليقاً