الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440ﻫ 16-7-2019م
آخر الأخبار
11:21
أعلن معنا
أعلن معنا

مقالات ذات صلة

5 تعليقات

  1. Avatar

    ذيب الكباري

    شكلها شكل بصمة مجرم قاطع الإشارة وهي حمراء .

    الرد
  2. Avatar

    أبو الأطهف

    أحسنت يامعلم
    قم للمعلم وفه التبجيلا**كاد المعلم أن يكون رسولا

    الرد
  3. Avatar

    أبو قفله

    مقال ممتع ومعلومات مفيدة وأين ذي يفهمون اللغه ذه وأتمنى من الأستاذ مشعل بإسلوبه الرائع والجميل الكتابة عن موضوع مهم جدا وهو إستهتار بعض السائقين المتهورين بإشارات المرور وقطعها وتجاوزها بشكل متعمد مما يؤدي إلى حوادث مؤسفة يذهب ضحيتها الكثير من الأبرياء .

    الرد
  4. Avatar

    فلاح بن جعموم

    وقد تكون بصمة المجرم اللعين اليهودي الفاسق ذو نواس لعنة الله عليه والذي قام بحفر الأخاديد وإشعال النارفيها ليثني المؤمنين في نجران عن دينهم فما زادهم ذلك إلا إيمانا…قال تعالى في سورة البروج /وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ
    إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ*

    الرد
  5. Avatar

    أبو حسنه راعي المرعز

    أتمنى من الأستاذ الكبير أبو حمزه الكتابة عن أشجار متنزه غابة سقام (متنزه الملك فهد) وأقصد هنا الغطاء النباتي الطبيعي والذي أنقرض أكثره نتيجة طريقة إدارة الأمانة للمتنزه وهي طريقة فاشلة بكل المقاييس وتدعو للشك والريبة فقد أستبدلت الأشجار الطبيعية وأقصد هنا (العضاه) بجميع أنواعها من سمر وسلم وشبهان وكذلك العوسج والمرخ أستبدلت هذه الأشجار الطبيعية والتي لاتحتاج إلى ماء أو سقاية بأشجار دخيلة وغريبة وليست من بيئتنا وتستهلك الكثير من المياه ومنطقتنا أصلاً شحيحة المياه وكذلك فإن إنتشار هذه الأشجار الدخيلة ساعد بشكل ما في إنقراض الأشجار الطبيعية مع التحطيب الجائر وعلى مدار الساعة والذي يجري على مرأى ومسمع ممن يفترض أنهم يحرسون تلك الغابة الطبيعية ويمنعونها من كل عابث وأيضاً منع الرعي فيها أدى إلى إنتشار نبات طفيلي يقضي على تلك الأشجار وهو نبات ( العنم) فأتمنى من أبو حمزه الكتابة في هذا الشأن عل وعسى أن يتحرك أحد ما لإنقاذ ماتبقى من غابة كانت يوم من الأيام غابة …. أو تسجل كمحمية طبيعية ويتولى غير الأمانة رعايتها ….نتمنى ذلك وأن يحدث في القريب العاجل .
    ملاحظة : (إنقراض الأشجار الطبيعية في منطقة ما بفعل الإنسان يؤدي إلى قلة الأمطار فيها)

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2018 كل الحقوق محفوظة لصحيفة المشهد الإخبارية، برمجة وتصميم Daisy Design