صحيفة المشهد الإخبارية

من المؤكد أن الحديث عن ظاهرة إطلاق النار في مناسبات الأفراح لن يقدم جديداً في مجال التحذير مما يشكله تنامي هذه الظاهرة في المجتمع السعودي على وجه العموم وفي منطقتنا ” نجران ” على وجه الخصوص من خطورة بالغة على الأمن وعلى حياة الأفراد وسلامتهم الشخصية، فالصحف اليومية باتت تطالعنا بشكل مضطرد بأخبار عن حوادث مأساوية أحالت الأفراح إلى أتراح وتسببت في إزهاق أرواح أبرياءٍ لا ذنب لهم سوى أنهم جاؤوا لتهنئة أصحاب الفرح ومشاركتهم فرحتهم وتقديم واجب اجتماعي ثمة مشاكل كثيرة تحدث في هذه المناسبات أهمها إطلاق النار «الرصاص» بشكل عشوائي إلى الجو، الأمر الذي يؤدي إلى كوارث في الأرواح أو إصابات لا تُشفى ولا يمكن علاجها بسبب الرصاص الراجع!.وتعتبر ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية بالرصاص والألعاب النارية في المناسبات والأعراس ظاهرة عشوائية وخطيرة لا تليق بالأعراف القبلية ومخلّة بالأمن والاستقرار وتزعج الجميع. حيث اصبحت عادة أو ظاهرة يمارسها أبناء منطقتنا على وجه التحديد على حد سواء.. ولأهمية الموضوع وخطورته سلّطت “المشهد الإخبارية “الضوء على  هذه الظاهرة والتقت ببعض الشخصيات الاجتماعية  وخرجت بالحصيلة التالية :

.

 دعوات شعبية لإجراءات صارمة

يشير مواطنون ومتضررون من حوادث إطلاق العيارات النارية إلى أن مشهد إطلاق العيارات النارية – من المسدسات أو أسلحة الكلاشنكوف و البنادق- في السماء بات مشهدا مألوفا في موسم الأعراس ومناسبات أخرى، ومما يزيد من خطورتها إطلاقها داخل الأحياء وبين البيوت. وتنتشر هذه العادة القاتلة في الغالب بين فئة الشباب ..

.

 اعتقاد سائد وخاطئ

 ويعتقد مطلقو الرصاص في الهواء أن قيامهم بهذه الأعمال يُدخل البهجة والسرور إلى نفوسهم ونفوس أهل العرس، حيث اعتادوا على القيام بهذه الأعمال التي اعتبروها تراثاً من تراثنا الشعبي، وقال أحد مطلقي النار، وكان يحمل بندقية  من نوع “آلي” أنه : يجد سعادة في إطلاق النار في الفرح، رغم أن ذلك كلفه الكثير من النقود كثمن للرصاص الذي يطلقه، واعتبر أن ما أنفقه من نقود على شراء الرصاص نوعاً من الهدية للعريس! وبسؤاله حول ما قد ينجم عن ذلك من آثار قد لا تحمد عقباها ويضيف مطلق النار الذي رفض الكشف عن اسمه : أنه واثق من قدراته على إطلاق الرصاص دون أن يتسبب في إصابة أي أحد، وأنه يصوب سلاحه باتجاه السماء والمناطق المكشوفة!، بمعنى أنه يأخذ احتياطاته الجيدة قبل إطلاق النار., ولعل هذه الظاهرة لا تزال منتشرة بشكل ملحوظ في مجتمعنا , بالرغم من يقيننا القاطع جميعا، بمضار هذه الآفة الخطيرة.

.

كيف  يمكن  تلافي ذلك أو القضاء على الظاهرة ؟

وانطلاقا من هذا اليقين، رأينا في ” المشهد الإخبارية” أن تطرح هذه  القضية من خلال السؤال: من المسؤول الحقيقي لهذه العادة المميتة؟ وكيف يمكننا الحدّ من انتشارها؟

.

الإعلام ودور العبادة

الأستاذ : حسين ال غفينة

ويقول الأستاذ حسين بن مانع ال غفينة أن ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية في الأفراح والمناسبات من الظواهر السلبية والمزعجة التي أصبحت اليوم منتشرة في مناطقنا والمحافظات بما فيها نجران  وإن جئت لتسأل المواطن البسيط هنا أو هناك حول هذه الظاهرة التي تنتشر كنوع من التفاخر سيجيبك هذا المواطن بصراحة أنها ظاهرة مزعجة تُعَكِّر صفو السكينة العامة وتثير الخوف عند الجميع وتحديداً النساء والأطفال” .

.

ويكمل: الحديث الأستاذ علي بن محمد دغيس بالقول “إن سألتني عن مقارنة بين وجود هذه في السابق واليوم؟  سأجيبك وأؤكد لك أن هذه الظاهرة منتشرة اليوم أكثر من   السابق فالسلاح والرصاص غالباً ما يؤدي إلى أن تكون ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية من المظاهر الموجودة والمتزايدة ولعلي هنا أشير وأؤكد لك عن جانب مؤلم فيما يتعلق بموضوع إطلاق الأعيرة النارية ألا

علي دغيس

وهو “الرصاص الراجع” وأؤكد لك أن هناك ضحايا سقطوا ويسقطوا جراء هذا الراجع وهناك عدد من الحوادث حصلت هنا في نجران  وضحايا سقطوا بين قتلى وجرحى لم يرتكبوا أي ذنب سوى أنهم كانوا متواجدين في المكان الذي نزلت فيه هذه الأعيرة النارية ،وبكل تأكيد ربما تطرح أسئلة عن المعالجات والحلول وباعتقادي أن المعالجات والحلول يجب أن تتم ضمن منظومة متكاملة فالجانب الإعلامي مهم ومؤثر في التوعية إضافة إلى دور أئمة وخطباء المساجد والمنظمات المجتمعية والمحلية والشخصيات الاجتماعية وكل من له دور وتأثير وبكل تأكيد هناك جانب مهم جدا إيقاع أشد العقوبات على من يقوم بمثل هذا العبث وهذا كل ما نأمله ونتمناه” .

.

فهد جليدان

ويتابع الحديث الأستاذ فهد بن صالح ال جليدان بالقول : مما ندعوا إليه هو أننا نقول باختصار وبوضوح لمن يقوموا أو يشجعوا هذه الظاهرة باعتبارها نوعا من التفاخر والمباهاة أو جزءا من التقاليد نقول لهم : هي ظاهرة مزعجة وسلبية وأيضا خطيرة وبدلا من صرف مبالغ كبيرة لشراء الرصاص وفروا هذه المبالغ أو سخروها لجانب آخر مفيد ونافع شاكرا لكم إتاحة هذه الفرصة للحديث عن هذا الموضوع الذي اعتبره موضوعا مهما وجب طرحه وتناوله واستعراض كل الجوانب المرتبطة به“.

.

 طيش ورعونة

ا

 

 

الأستاذ محمد عوض الصيعري  فقد تحدث عن تلك الظاهرة بالقول كثرت في الآونة الأخيرة مظاهر إطلاق الرصاص تعبيرا عن الفرحة سواء بعودة حبيب أو عرس قريب ، وذلك مما يستوجب الفرح ولا شك ، لكن التعبير به لا ينبغي أن يكون بمظاهر تدل على الطيش والرعونة ، بل والتبذير والإسراف فضلا عن كونه سبب إزعاج وربما سببا لإصابة أو وفاة كما يحصل ذلك عند إطلاق الرصاص والأعيرة النارية في الأعراس.

محمد الصيعري

وأضاف الصيعري لا ينبغي أن تكون فرحة أحدنا سببا في ضرر الآخرين وإزعاجهم وتعاستهم فكم من مريض أزعجوه وشيخ أو طفل نائم فأيقظوه ومارّا فأصابوه” . وقد ورد النهي بالإشارة فضلا عن إطلاق الرصاص والعلة موجودة في قوله صلى الله عليه وسلم (لعل الشيطان ينزغ) وقد سمعنا نزغه في وفيات الأعراس بأحداث الوفيات فعن أبي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَا يُشِيرُ أَحَدُكُمْ عَلَى أَخِيهِ بِالسِّلَاحِ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي لَعَلَّ الشَّيْطَانَ يَنْزِعُ فِي يَدِهِ فَيَقَعُ فِي حُفْرَةٍ مِنْ النَّارِ ). والنهي يقتضي التحريم وعليه فما يفعله الناس من إطلاق الرصاص في الأعراس حرام شرعا .

 

.

أما رجل الأعمال  محمد عنكيص فأضاف إلى ما فيه من إضاعة المال ، في وقت أحوج ما يكون إليه أهل العروس أو حتى الفقراء من الجيران ، ولا يخفى على كل أحد حلجة بعض بالناس المحتاجين لمثل تلك الأموال ، وأخشى أن يكون ذلك الفعل من كفر النعمة التي سخرت في غير رضا الله تعالى ، وفي الحديث عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله

محمد عنكيص

عليه وسلم يقول : (إن الله كره لكم ثلاثاً : قيل وقال ، وإضاعة المال ، وكثرة السؤال)

ويردف ال عنكيص بالقول مثل هذه الأفعال تدخل في أذية الآخرين التي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن أقل مما تحدثه تلك الأفعال – أعني إطلاق الرصاص في الأعراس – عن النبي  صلى الله عليه وسلم قال: ((إياكمْ والجلوسُ في الطُّرقاتِ))، فقالوا: يا رسولَ الله، ما لنا بدٌّ في مجالِسِنا نتحدَّثُ فيها! فقال عليه الصلاة والسلام: ((إذا أبيتُمْ إلا المجلِسَ فأَعطُوا الطريقَ حقَّه))، قالُوا: ومَا حقُّ الطريقِ يا رسولَ الله؟! قال: ((غضُّ البصر، وكفُّ الأذَى، وردُّ السَّلام، والأمْرُ بالمعرُوفِ، والنَّهي عن المنكر)) فمن اطلق الرصاص لم يكف أذاه عن الناس . وأسال الله أن يتمم أفراحنا بما يرضيه عنا

 .

القنابل الصينية وإطلاق الرصاص إزعاج..

ومن جهة أخرى يقول الأستاذ أحمد جلباب : أنا ضد ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية في الأفراح والمناسبات لأنها دخيلة على

أحمد جلباب

مجتمعنا , حتى استخدام تلك القنابل الصينية  الأعراس والتي صوت بعض يضاهي في الازعاج صوت القنابل القتالية ! ،  والمصيبة أن الفرحة واستخدام هذه القنابل لا يتم إلا آخر الليل والناس تنعم بالهدوء فتأتي أصوات هذه القنابل ككابوس يحرمهم راحتهم فما بالنا بالمرضى والأطفال ولو أردنا توضيح ما يحدث في الأعراس فإن هناك ناس ناقصين ويعوضوا نقصهم بمثل هذه التصرفات التي تنم عن جهل وقله ذوق وعدم احترام الآخرين.. يعني من الآخر ظاهره مشينة جدا ولابد من إنهائها! ” 

 .

ظاهرة شائعة ومنشرة

.

 وتحدث الينا احمد ناصر آل عباس حيث قال: إن هذه الظاهرة غير حضارية وسيئة جداً وبسببها راح الكثير من الأبرياء الذين لم ينعموا بحق الحياة في ديارهم آمنين مطمئنين , وإنها ظاهرة شائعة ومنتشرة على حد سواء في الأرياف والمدن .لكي نقضي عليها يجب أن نجفف مصادرها أو نوقف مصدرها . انتشار السلاح بالطريقة العشوائية كثّر من انتشارها وإذا أخذنا بالتوعية سيأخذ منا وقت طويل جداً ولن تأتي نتائجه الايجابية إلا وقد حصدت أرواح الكثير والكثير. لذا القضاء على مصادر تمويلها ومصادرة الأسلحة من قبل الجهات سريعاً وهي بالفعل قد بدأت مشكورة في تلك الخطوات الموفقة ومن أهمها أهمية تصريح الأسلحة وبذلك ستقلل إلى حد كبير من  مخاطرها والسيطرة عليها , ونرجوا من الجميع أن يكون لديهم الإحساس بالمسؤولية قبل أن يقع الفأس في الرأس.

.

الأخصائي الإجتماعي ناصر بن محمد مرعي تحدث بالقول : أن معالجة الأبعاد النفسية والاجتماعية لظاهرة حمل السلاح وإطلاق النار في الأفراح مؤملاً أن تكون مدخلاً من مداخل التصدي لهذه الظاهرة ومكافحتها، ولكنني في الوقت عينه مدرك لواقع التحديات التي تعترض تطبيقها، وأبرز تلك التحديات ما بتنا نتعرض له من سيل جارف من المشاهد البصرية لمظاهر التباهي بالسلاح والعبث به سواءٌ من خلال ما تقوم به غالبية القنوات الفضائية الشعبية من بث شبه يومي لحفلات أعراس وغيرها يطلق فيها المحتفلون النار من بنادقهم، أو من خلال المقاطع المصورة التي يجري تبادلها عبر شبكات التواصل الاجتماعي الإليكترونية. ولا شك في أن لذلك انعكاساته المرتبطة بالتكريس الثقافي لهذه العادة المذمومة، لأن عرض تلك المشاهد من دون التعرض لها بالانتقاد ينطوي على تمجيد محتواها والاحتفاء به، وهذا بالتأكيد سيترك أثره على النشء الذين هم في طور التعلم، ويجعل البعض منهم يتطلع إلى تقليد ومحاكاة ما يرى أنه محل إعجاب وتقدير الأخرين مما تضمنته تلك المشاهد. ولأن المقام لا يسمح بالتوسع أكثر في مناقشة موضوع التكريس الثقافي لظاهرة إطلاق النار في الأفراح الذي تساهم فيه الفضائيات الشعبية وشبكات التواصل الاجتماعي فإني أترك للمهتمين من علماء الاجتماع والباحثين في مجال الإعلام تسليط مزيد من الضوء على هذه الظاهرة وتقديم رؤىً علمية حول سبل التغلب عليها والحد من آثارها.

.“المشهد الإخبارية “

تبقى الباب مفتوحاً على مصرعيه حتى يتم إقفاله بطرح عدد من الأسئلة المستغربة :

هل إلى هذا الحد أصبح مجتمعنا مليئا بمظاهر الانفلات في هذا الجانب والذي يشكل عائقا أمام تقدمنا نحو مستقبل مزدهر وآمن؟
هل فعلا إطلاق الرصاص في المناسبات يجعلنا نشعر بالسعادة المطلقة لمجرد سماع دوي الرصاص؟
هل أصبحت أرواحنا رخيصة الى هذا الحد الذي يحجب أمام أعيننا التفكير بشكل عقلاني ومنطقي قبل أن نضغط على الزناد؟
وقد حصدت ظاهرة اطلاق الرصاص في الأعراس والمناسبات أرواحا كثيرة لأناس أبرياء ذنبهم الوحيد كان رغبتهم الشديدة في المشاركة بالأفراح وإتمام الواجب على أكمل وجه. إذ لا تقتصر هذه الظاهرة الخطيرة على خطف ارواح الأبرياء فحسب إنما تسبب الازعاج والخوف لدى السكان القاطنين على مقربة من عرس يتم فيه اطلاق النار. وفي كثير من الأحيان يستيقظ الأطفال وكبار السن مذعورون من دوي الرصاص، إذ تصبح ساحة العرس وكأنها ساحة حرب.

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

دراسة تحدد عدد ساعات استخدام الأطفال للهاتف أسبوعيا

الجمعة, 19 يوليو, 2024

«ساما»: أنظمة المدفوعات والبنوك في السعودية لم تتأثر جراء العطل التقني العالمي

الجمعة, 19 يوليو, 2024

Xiaomi تطلق هاتفا مجهزا بأفضل الكاميرات والتقنيات

الجمعة, 19 يوليو, 2024

ميزة جديدة تظهر في “واتس آب”

الجمعة, 19 يوليو, 2024

التخصصات الصحية» تعتمد برنامج الطب الرياضي

الخميس, 18 يوليو, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة