المشهد الإخبارية

أكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، أن مبادرة تنظيم إصلاح ذات البين بالمنطقة، وتحديد المبالغ المدفوعة بشأنها، لم تكن مبادرة من إمارة المنطقة، بل هي مبادرة من الأهالي، تجسدت في ما طرحه المشايخ والأهالي من شواهد وحلول للحد من الجريمة والمتاجرة بالدم.
وبحث سموه في مكتبه بديوان الإمارة اليوم، مع رئيس لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بمجلس الشورى، وعضو المجلس الدكتور هادي بن علي اليامي، قرار المجلس بشأن الحلول الكفيلة بإنهاء المبالغة في الأموال المدفوعة من أجل التنازل في قضايا القتل.
منطقة المرفقات

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة