صحيفة المشهد الإخبارية

تفيض المشاعر خلال احتفالات اليوم الوطني، ويشارك الكبير والصغير، وتمثل تلك الاحتفالات صيغة موحدة لممارسة مشاعر الحب، وإظهار صور الانتماء والفخر والاعتزاز بهذا الوطن الذي يحتضن أبناءه، وممارسة الانتماء من خلال مفردات الحب التي زرعت في كل جزء من ترابه، فهي تحرك المشاعر التي تسكن الدواخل، وتستحضر قيم الولاء للوطن، كل ذلك يعلي من قيمة الانتماء، ويغرس حب الوطن في نفس الصغير قبل الكبير، ما يسهم في تطوير الذات، فالانتماء قيمة إنسانية عليا تربط الإنسان بجذوره وبأصله وبتاريخه وموطنه.
خلال حديثهم للمشهد الإخبارية  قال عدد من المعلمات والأمهات : أطفالنا هم من يزينون الفرحة في أي مناسبة عزيزة تمر علينا، فيتألقون فيه، ونستشعر بهم معاني البهجة والفرحة والمحبة التي تعكس عفويتهم وبراءتهم، وهم يرددون الأهازيج الوطنية، وتنطق أثوابهم بعبارات تحتفي بالوطن، مؤكدين أن احتفال الأطفال باليوم الوطني يعكس مشاعر الانتماء الصادقة، ويرددون الأهازيج الوطنية، ، حيث إن دور المدرسة كبير في ترسيخ مفهوم الوطنية لدى أبناء الوطن الغالي.

قائدة متوسطة وثانوية نهوقة : كريمة آل جالي قالت تطل علينا كل عام ذكرى اليوم الوطني، لتعيد إلى الأذهان أهمية هذا الحدث التاريخي، ليظل يوماً منقوشاً في فكر المواطن الإماراتي ووجدانه، بهذه الكلمات بدأت آل جالي حديثها، وقالت: كلنا ندرك قيمة الوطن الذي يسكن في قلوبنا جميعاً، ولا يبخل أي منا في حب الوطن الذي تربى وترعرع على أرضه الغالية، سواء كان مواطناً أو مقيماً، عربياً أم أجنبياً، فهي فرحة كبيرة وابتسامة فخر تبدوان على من يمضي بين شوارع المملكة ومناطقها.
وأردفت بالقول: بكل معاني الفرح والفخر، واحتفالاً بذكرى اليوم الوطني، تزدان المدارس بالأعمال الفنية والرسوم التي تعبر عن حب الوطن، ويرتدي الأطفال أزياء بألوان الوطن، وترتفع الأعلام والصور وعبارات حب المملكة بأياديهم الصغيرة، ملوحين بها فرحاً وابتهاجاً، مرددين النشيد الوطني، ولا تقتصر الفرحة على الأطفال، وإنما على أهاليهم الذين يشاركونهم الفرحة.

وكيلة شؤون الطالبات بمتوسطة وثانوية نهوقة : إيمان لسلوم أشارت إلى أن الأهل يستشعرون بأطفالهم قدوم هذا اليوم، وهم يرددون الأهازيج الوطنية، وتنطق أثوابهم بعبارات تحتفي بالوحدة، تلك التعابير الجياشة التي نتذوقها بمشهد أطفالنا، فهم يزينون الفرحة في أي مناسبة عزيزة تمر علينا، فيتألقون فيه، ويحرص الوالدان على أخذهم إلى الحدائق والمتنزهات ومراكز التسوق التي تشهد فيها مظاهر الاحتفال باليوم الوطني، فالصغار لا بد أن يطلعوا على ثقافتهم بتلك الأهازيج والرقصات الشعبية وبعض الفعاليات التراثية التي تنشط بشكل واسع خلال هذه المناسبات، كما يطلعون على تاريخ نشأة المملكة ومظاهر التطور والنهضة التي كانت نتاج هذا التلاحم القوي.

وقالت المرشدة الطلابية بمدرسة اللجم الابتدائية : فايزة آل حيدر أحرص على مشاركة أولادي في فعاليات الاحتفال باليوم الوطني، حتى يستشعروا أهمية هذا اليوم، حيث يمثل كياناً متأصلاً في داخلنا، فلا نستطيع أن نتجاهل مرور هذه المناسبة، دون أن يتلمس أطفالنا لذة اليوم الوطني، ونحن الأهل ملتزمون أن نغرس في الأطفال قيمة وأهمية الوطن، ودورهم حياله؛ ففرحتهم بهذه المناسبة هي بذرة نزرعها اليوم لنحصدها مستقبلاً.
وأشارت آل حيدر إلى أن أطفالنا هم من يعبرون عن بهجة هذا اليوم، بما يرتدونه وما يحملونه في قلوبهم قبل أجسادهم، من تعلق شديد بهذا الوطن والذي يعبرون به عن مكانته في يوم الوطن عن فرحتهم بعفوية وبراءة، وهم يرتدون أجمل الملابس المحبوكة بألوان العلم.

فيما أكدت المعلمة خيال مهدي آل جالي حرصها على مشاركة أولادها في فعاليات الاحتفال باليوم الوطني، حتى يستشعروا أهمية الوطن، فالإنسان بلا وطن كجسد منزوعة منه الروح، فالوطن هو السند وهو المستقبل، فهذه المظاهر الاحتفالية هي نقطة في بحر حبنا لهذه الأرض، ونحن الأهالي ملزمون بأن نغرس مفهوم الوطن في أطفالنا.
وقالت: سنوياً أشتري ملابس وأكسسوارات تحاكي ألوان العلم لأبنائي بناء على رغبتهم، فاهتمامهم بذلك، دليل قاطع على وعيهم وإدراكهم لأهمية المناسبة التي تعود كذكرى جميلة كل عام، فهم يبتهجون عند التلويح بالعلم أو وضع القبعات، أو حتى الشالات الملونة بألوان العلم، فعندما ترى تلك الرغبة الجامحة في الأطفال بالمشاركة في احتفالات اليوم الوطني، فإنك تستطعم روعة هذه المناسبة التي تجدها مجسدة في انفعالات وسلوك أطفالنا الإيجابية.

مساعد إداري ك سرفة آل عقيل قالت اليوم الوطني للمملكة يوم محفور في ذاكرة كل مواطن ومقيم كبيراً كان أم صغيراً وقالت: هو يوم توحدنا وإعلان هويتنا، وبداية شق الطريق والمسار لوضع بصمتنا على خريطة العالم، إعلان وجودنا وكياننا، تحت مظلة العدل والنماء وبقيادة رشيدة منّ الله علينا بها، وأطفالنا، لبسوا الملابس التراثية، وبدأت حناجرهم الصغيرة بالغناء فخراً وعزاً بوطنهم، وارتفعت صورة القائد المؤسس وقادة وطننا الغالي .
وأضافت: رغم أن الكثير من الأطفال لا يزالون يجهلون الكثير عن معنى اليوم الوطني، فإن هذه المناسبة ارتبطت في أذهانهم؛ إذ التصق اليوم الوطني في غرف نومهم، وحقائبهم المدرسية، وملابسهم، فضلاً عن وضع صور صغيرة على أجزتهم الخاصة بهم، فيما يقرر آخرون الخروج من المنازل للاحتفال بالذكرى، على مرأى ومسمع من الجميع.

وكيلة مدرسة اللجم الابتدائية جمالة الصعدي قالت اليوم الوطني ذكرى المؤسس رحمه الله تبقى محفوظة في القلوب وصورته لا تفارق أنظارنا، رغم رحيله قبل أن نراه، لكن سيرته العطرة وإنجازاته العظيمة، متجسدة في مظاهر التطور والعمران الذي تشهده الدولة، واليوم الوطني وهو يوم الوطن. وأضافت: أنا سعيدة جداً بهذا اليوم، حيث أشتري الأعلام والزينة، والملابس الجميلة بألوان علم مملكتنا الغالية، إلى جانب الأكسسوارات التي أكمل بها حلتي وأناقتي المنسوجة برمز هذا الوطن، ودائماً أشارك به في الكثير من المناسبات، سواء في المدارس أو في ساحات الاحتفال.

مساعد إداري حزمة الصقور قالت : مناسبة اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ( 90) كلماتٍ قد خُطَت ولكنها تعبر عن مكنون الحب والاعتزاز والانتماء من مواطن ، ومقيم ومحب ومن مختلف التخصصات والهيئات ٠٠٠.

مساعد إداري فاطمة آل جالي  قالت: مع إطلالة ذكرى اليوم الوطني التسعون تتجدد في نفوسنا جميعاً مشاعر الفخر والاعتزاز بالإنتماء لهذه الأرض المقدسة وقيادتها الرشيدة . متذكرين بكل تقدير وإجلال جهود وتضحيات الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه . ورعاية واهتمام أبنائه البررة من بعده ببناء الإنسان وتنمية المكان .

مساعد إداري فايزة زليق قالت : إن المتابع والمتأمل لأوضاع العالم من حولنا ومايشهده من فوضى واضطرابات واقتتال وفتن يزداد إيمانا وقناعة بقيمة الأمن والإستقرار الذي ننعم به بفضل الله ثم بحكمة ورؤية حكومتنا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمين محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله وحرصهما على راحة ورفاهية الشعب السعودي الذي يبادل قيادته الحب والإخلاص .

مساعد إداري ريسة خريم قالت إن هذه المناسبة الغالية فرصة للتأكيد على اللحمة الوطنية والوقوف صفا واحدا خلف دولتنا ومساندة دورها الإيجابي والرائد في محاربة الإرهاب ونصرة المظلومين في ربوع العالم ومساندة رجال أمننا البواسل وأبطال قواتنا المسلحة في التصدي لكل الحاقدين وحماية حدودنا البرية والبحرية بكل شجاعة وثبات . وكل عام ووطننا بخير وتطور وازدهار .

مساعد إداري حمدة الزناتي قالت : منذ عهد الملك عبد العزيز – رحمه الله – وابناءه الملوك من بعده بداية من سعود وفيصل وخالد وفهد وعبد الله والتطوير في و تيرة تسابِق الزمن وفي عهدنا هذا اليوم الزاهر اكمل المسيره الملك سلمان وولي عهده حيثُ أحدث التقنيات وجميع المجالات ، نسال الله سبحانه بأن يغفر لمن توفاه الله وأن يحفظ الاحياء ٠٠أدام الله عز هذه البلاد ، وحفظ الله أمنها و أمانها و أهلها وحفظ الله الإسلام وجميع المسلمين.

مساعد إداري ريسة آل عباس قالت في اليوم الوطني قراءة التاريخ المضيء لهذه الدولة تحت شعار لا إله إلا الله ؛ وهو شعار زرع الطمأنينة في نفوس من التفوا حول الملك المؤسس طيب الله ثراه في 21 جمادى الأولى 1351 هـ الموافق 23 سبتمبر 1932 من وسط الجزيرة وغربها وشرقها وشمالها وجنوبها لتكون‬
أول وحدة قامت على أساس التلاحم بين القيادة والشعب على المبادئ السامية للإسلام الوسطي السني الذي لا جور فيه ولا تطرف. مرت المملكة منذ قيامها بتحديات تجاوزتها نحو التنمية البشرية والمادية مع الملك المؤسس وأبنائه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبد الله رحمهم الله‬
واليوم على أبواب العام التسعون  تعيش المملكة حركة إصلاحية تدلف بها إلى الدولة المنشودة المتطورة برؤية يقودها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود _ حرسه الله _‬
‬‬‬

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

دراسة تحدد عدد ساعات استخدام الأطفال للهاتف أسبوعيا

الجمعة, 19 يوليو, 2024

«ساما»: أنظمة المدفوعات والبنوك في السعودية لم تتأثر جراء العطل التقني العالمي

الجمعة, 19 يوليو, 2024

Xiaomi تطلق هاتفا مجهزا بأفضل الكاميرات والتقنيات

الجمعة, 19 يوليو, 2024

ميزة جديدة تظهر في “واتس آب”

الجمعة, 19 يوليو, 2024

التخصصات الصحية» تعتمد برنامج الطب الرياضي

الخميس, 18 يوليو, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة