عن الكاتب

كاتب "صحيفة المشهد الإخبارية"

يروى بأن امرأة حامل في شهرها التاسع وقد شارفت على الولادة، وهي بجوار أحد المصحات الطبية ببضع كيلو مترات، في حين أن زوجها يعمل مرابطًا يذود عن حدود وطنه، فقد جاءها المخاض وياليته لم يأتِ بعد.
.
فالزوج بعيدًا عنها وأقرب من لديها شابًا صغيرًا من اخوتها فقد اخذها للمصح المجاور، وبدوره غير مستعد لمثل حالتها فهو لحالات الزكام والدماء المحتضرة، فقد بلغت احصائياته للوفيات مؤشرات تضاهي المصحات الميدانية، اما الحياة فغير مستعد لاستقبال طيفًا جديدًا للحياة بولادة طفل صارخًا يبتسم.
.
اخذوها على اسعاف لمصح أعلى شأنًا من سابقه، ولكن الكارثة حلت أثناء الطريق بولادة متعسرة ذهب ضحيتها الام والجنين لبعد الطريق وعدم جاهزية مصح اخذ منه أمل الحياة وزج به في اهواء المتنفذين بالمال العام والذي يذود عنه ابن الوطن والد الضحية وجنينها وهو لا يعلم ماذا حل بهم في غيابه صامدًا دون حد وطنه.
.
فبماذا قد يرد له الجميل وهو يسلب أسرته التي تمثل حياته.
موجهًا رسالة مفادها نظرة الحسرة بين ماضية وحاضرة، فيقول أين المسؤول ؟!
.
“صحيفة المشهد الإخبارية”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

وصول جهاز فحص MT-RNR1 للمملكة لوقاية المواليد من الصمم الدائم

السبت, 15 يونيو, 2024

وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية تصدر دليل “حوكمة المجالس القطاعية للمهارات”

الثلاثاء, 4 يونيو, 2024

رياض محرز يشكل صدمة لجماهير الأهلي السعودي والمنتخب الجزائري

السبت, 25 مايو, 2024

ميزة جديدة تعمل بالذكاء الاصطناعي تظهر في “واتس آب”

الجمعة, 24 مايو, 2024

“سبل” تطلق حملة “تأكد قبل تسدد” التوعوية للتحذير من حيل التصيد الإلكتروني

الثلاثاء, 21 مايو, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

اضف تعليقاً