المشهد الإخبارية

توالى التهاني والتبريكات بين أفراد الشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني91 الذي تم فيه توحيد أمة وشعب وقيادة، ولا ننسى شهداء الواجب الذين لم يغيبوا عن أذهاننا وبقوا خالدين في قلوب أبناء الوطن قبل ذويهم.

تحدثت للمشهد الإخبارية عدد من أسر الشهداء بمناسبة اليوم الوطني، وعن مدى اهتمام الدولة بشؤونهم ورعايتهم وتلبية متطلباتهم، حيث قدموا التهاني للجميع، لما يقدم لهم من رعاية واهتمام خاص، وكشفوا عما تكنه أنفسهم من حب كبير للوطن وولاء لولاة الأمر وتمسك بأمن الوطن، وسعادة بما حظي به أبناؤهم من شرف الشهادة ضد أعداء الدين والوطن.

حيث قالت زوجة  أحد الشهداء قالت ان استشهاد زوجها فخر لها ولأبنائها، وأن ما يحز في نفسها هو سؤال أطفالها عن والدهم الذي كان يَتمنى الشهادة في كل مرة يخرج فيها لمهمة عمل، والحمد لله على قضائه وقدره واختياره لزوجي بأن يكون شهيد وأن أكون أرملة شهيد الواجب الذي استشهد وهو يحمي تراب الوطن، ويدافع عن الدين والمليك والوطن، سائلة الله له الرحمة والمغفرة.

وأضافت أخت أحد الشهداء في الحد الجنوبي أسمت نفسها بأخت الشهيد البطل قائلة: أهنئ المليك والشعب السعودي عامةً بهذه المناسبة العظيمة، الذي منحنا الشعور بالأمان وعدم الخوف من الصعوبات والمشاكل التي واجهتني بعد وفاة أخي، وأرجو من الله أن يحفظ لنا حكومتنا الرشيدة ويعينهم على فعل الخير دائماً وأن ينصرهم على أعدائهم.

وقالت أم أحد شهداء الوطن والذي استشهد في العاشر من ذي القعدة 1437هـ، ان حزني عظيم بوفاة أكبر أبنائي، ولكنني فخوره جداً باستشهاده وهو يؤدي واجبة دفاعاً عن الوطن وحمايةً لشعبه، وأهنئ ولاة أمرنا والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني، وأتمنى النصر والتأييد من عند الله لجنودنا البواسل في كل بقعة من بقاع المملكة، وأن يحميهم ويحمي وطننا ويفرحنا بالنصر القريب.

وعبرت زوجة احد الشهداء : بالقول باستشهاد زوجها وفقيد أبنائها عن مدى حزنها وألمها لفراق زوجها بأبيات قالت فيها:

في جنان الخلد يمشي هانئ النفس رضيا

كان في الدنيا شجاعاً ثابت الخطو أبيا

لم يكن يخشى كفوراً أو ظلوماً أو شقيا

لم يكن يرضى بذلِ منذ أن كان تقيا

عاهد الرحمن يوماً منذ أن كان صبيا

أن يعيش العمر دوماً طاهراً حراً نقيا

وأضافت أبنة أحد شهداء الوطن : أنا أفتخر وكلي اعتزاز بوفاة أبي شهيد الوطن، وأهنئ الأسرة المالكة والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني، داعية الله عز وجل أن يحفظ حماة الوطن ويديم علينا نعمة الأمن والاستقرار والسلامة.

وقالت شقيقة أحد الشهداء ان أخي قد استشهد منذ خمسة أعوام ولكنه مازال حياً في قلوبنا لن ننساه، وأحدثكم وكلي فخر وشموخ باستشهاده اسأل الله أن يغفر له ويسكنه فسيح جناته.وبمناسبة اليوم الوطني أقدم أجمل التهاني للقيادة الحكيمة وولاة أمورنا، وأشكرهم على ما قدموه لنا من ولاء وعطاء جعله الله في ميزان حسناتهم.

وأوضحت زوجة شهيد آخر اسمت نفسها أم سامي الذي استشهد في العاشر من شعبان العام الماضي ، أن وفاة زوجي صدمة لم ولن أفق يوماً منها، وأتمنى لو أنني أنا من فديت وطني بدمي وأن يبقى زوجي على قيد الحياة، فإنني أشعر بالأسى كلما تذكرت وقت كنا نخطط فيه لمستقبل أطفالنا الذي لم نكن نعلم خفاياه.

وأكملت: لقد كان زوجي أبا رحيما وحنونا على أبنائه فلن استطيع تعويضهم ولو بجزء بسيط من عطفه وحنانه، وأرجو من الله أن يعوض أطفالي خيراً ويبث لهم في قلب كل شخص الرحمة والمحبة، وأن يغفر لفقيدي وفقيد أطفالي ويجمعنا به في جنته.

أبنة شهيد آخر استشهد هذا العام على حده الجنوبي فقالت أهنئ بمناسبة اليوم الوطني والدي وفقيدي الذي مازلت أفتخر به وأعتز باستشهاده، وولاة أمورنا وقيادتنا الرشيدة والشعب السعودي كافةً، سائلة المولى عز وجل أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة