المشهد الإخبارية

تمتاز محافظة بدر الجنوب بأجوائها السياحية ومقوماتها الطبيعية التي تجعل منها مزاراً بهيجاً للكثير من السائحين وعشاق الطبيعة الفسيحة، إذ تتخللها الأودية الكبيرة المكسوّة بأشجار السدر ,وتجمعات المياه المتفرقة, بسبب تساقط الأمطار عليها في أوقات متعددة خلال العام.
وتقع محافظة بدر الجنوب 160 كيلو متراً شمال غرب مدينة نجران على خطي طول 47-52 وخطي عرض 19-20, ويحدها من الغرب والشمال محافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير, ومن الشرق محافظتي حبونا وثار, ومن الجنوب مركز عاكفة وبئر عسكر التابعة لنجران, تتوزع على مساحتها البالغة 4200 كيلو متر مربع, المراكز والقرى التي شملتها مشروعات التعليم والصحة وجلب المياه وإنشاء السدود والكهرباء والأبرز مشروعات “مراكز التنمية الريفية”حيث جُعل لكل مركز نمو برنامج خاص يدفع بعجلة التطور في كل جهة بحسب طبيعتها ومميزاتها .
وجال مندوب وكالة الأنباء السعودية في محافظة بدرالجنوب, بدءاً من مركز”هداده” الواقع جنوب المحافظة, ويبعد عنها حوالي 60 كيلو متراً, وهو أول أجزاء المحافظة التي تقابل الداخل إلى المحافظة إذا كان متوجهاً إليها عن طريق الخط الرابط بين نجران وعسير ويتبع لمركز هداده العديد من القرى والأحياء ومنها :صلة, العبالة, العطف, الطاهرة, الرون, رغوان, السامك, المرخ, الصماء, براش, وغيرها .
وقد شيد بالمركز سد هداده في حي صلة, ويشتهر المركز بمتنزه “موعاة” حيث يمتد في غابة فائقة الجمال مكتنفة بأشجار الأراك والسدر, وفي طرفه قمّة تمكن الزائر من مشاهدة المتنزه بصور بانورامية .
وبعد مركز “هداده” يواجه الزائر مركز “الخانق”بعد عقبة “خيرة” حيث يبعد عن المحافظة 17 كيلو متراً, ويمتاز ببيئته الزراعية التي تؤمن إنتاج القمح والذرة, ويتبع له قرى فرع الجبل, القرن, الحلمة, المجزعة,طليلة, رضية, قاب, قانية, شكلاله, المرقب, السوايل, علابة, ولقطة, حيث يمر بمركز الخانق وادِ من أكبر الأدوية بعد وادي نجران الشهير, وهو وادي صيحان ويتميز الخانق أيضاً بغابتي كهلان وأمطاره التي تتميز بمرتفعاتها الشاهقة ومناظرها الخلابة.

ويقع مركز الرحاب شرق محافظة بدر الجنوب بحوالي 42كيلو متراً, ويضم قرى السلامة, وخضيران, والجديدة, فرعة, وغيرها, بينما يقع مركز لدمه غرب المحافظة بحوالي 40 كيلو متراً محاذياً لمحافظة ظهران الجنوب التابعة لمنطقة عسير, ويضم قرى المرتجم, والحجف, والنهماء, والنظارة, والشبيكة, وغيرها.
وعلى الطريق المعبد والحديث, تستقبل محافظة بدر الجنوب زائرها, بلافتة تحمل البيت الشعري الذي كتبه الدكتور غازي القصيبي – رحمه الله – عندما زارها, حين كان وزيراً للصناعة والكهرباء, ” الناس تعشق بدراً في العلالي … ونحن غرامنا بدر الجنوب ” , وكأنها تصف ارتفاعها وعلوها الذي جعل طقسها فاتناً, وسبباً في تردد الكثير إليها كل عام, حيث ترتفع عن سطح البحر بأكثر من 3000 قدم, يساعد في جمال أجوائها توفر الخدمات التي يحتاجها زائرها, وتوفر المنتجات المحلية العضوية, وخصوصاً عسل السدر الأصلي, حيث ينتشر شجر السدر في شتى مراكز المحافظة وتشكل مصدراً لتغذية النحل إلى جانب الزهور والنباتات المورقة في الأودية والجبال.
وتشتمل المحافظة على العديد من ملامح التراث وبيوت الطين القديمة,التي تتوسط قلب المحافظة, جنباً إلى جنب مع المباني الحديثة والمجمعات الحكومية,لتعطي شكلاً حضارياً خاصاً, خاصة أنه يمتد منها حتى حدود منطقة عسير تلٌ مخضر , يسمى بـ”العشّة”, يمتاز بأشجاره الكثيفة,والمسطحات الخضراء التي وضعتها بلدية المحافظة لتشكل متنزهاً متعدد الخدمات,تتوفر فيه الجلسات العائلية, وألعاب الأطفال, ومواقع خاصة للتخييم, ويمكن للسائح أن يتنقل بين التفرعات والأودية العلوية, ليشاهد تجمعات المياه بين الصخور وحول الأشجار, وكأنها أشبه بالواحات الصغيرة الخلابة.

000-2079173541445674459554 000-8068197141445674491849 000-8601537051445674451945

شارك هذا الخبر

آخر الأخبار

“روشن” الراعي الماسي لمعرض “ريستاتكس الرياض”

الدكتور رجاء الله السلمي: استضافة المملكة للبطولات العالمية عكست تميزها في جميع الجوانب

فرع “وقاء” بنجران ينظم فعالية الأسبوع العالمي للتوعية بمضادات الميكروبات

وزارة الخارجية: المملكة تدين بأشد العبارات التصريحات المتطرفة الصادرة من وزير في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بشأن إلقاء قنبلة نووية على قطاع غزة المحاصر

خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد يوجهان بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم” لإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة

ألبوم الصور

كتاب الرأي

اضف تعليقاً

أخبار ذات صلة