عن الكاتب

عاما تلو عام و عيد تلو الآخر نمني فيها أنفسنا بعام أفضل و عيد أجمل.

ولكن.  أبت رياح القطيعة إلا أن تأتي بـ ( الأسحق و الأمحق)!!!

كل عيد أجتهد لكي ألبس نظارة بيضاء شفافة نقية، حالما عسى أن أرى من خلالها بياضا و تسامحا يروي عطشي ولكن هيهات.

في يوم العيد تسمع أحدهم يقول السلام  نظر.  أي من دون مصافحة و السبب بغضاء و تشاحن بينه وبين أحد الحضور. !!!!

يا لحماقة العقول و قصر النظر.  فلم أتيت إذا و كلك نظر.   ألا تستحي من الله.  الله الذي وهبك هكذا فرصة لتعيد المياة إلى مجاريها.   تضرب بها عرض الحائط.

نحمد الله الذي عافانا مما إبتلاك به.

الزبدة….كل عيد مضى نظارتي البيضاء الشفافة أخلعها بعد أن لطخت بالسواد.

أملي في هذا العيد أن يكون مغايرا لما سبقه من أعياد.  و عسى نظارتي تسلم من السواد.

همسة في أذن صاحب السلام نظر..
غيابك أفضل من الحضور. خذها من قاصرها و لا تفسد علينا فرحة العيد.

“نجران نيوز”

شارك هذا المقال

آخر الأخبار

دراسة تحدد عدد ساعات استخدام الأطفال للهاتف أسبوعيا

الجمعة, 19 يوليو, 2024

«ساما»: أنظمة المدفوعات والبنوك في السعودية لم تتأثر جراء العطل التقني العالمي

الجمعة, 19 يوليو, 2024

Xiaomi تطلق هاتفا مجهزا بأفضل الكاميرات والتقنيات

الجمعة, 19 يوليو, 2024

ميزة جديدة تظهر في “واتس آب”

الجمعة, 19 يوليو, 2024

التخصصات الصحية» تعتمد برنامج الطب الرياضي

الخميس, 18 يوليو, 2024

ألبوم الصور

كتاب الرأي

مقالات أخرى للكاتب

2 Comments

  1. مبارك ال شيبان يوليو 5, 2016 في 2:15 ص - الرد

    كلام واقعي وجميل ابوصالح بالفعل وكما قال المثل .. وجه مغبى مايلام …
    كل عام وانت وولاة امورنا في خير وعافيه ..

  2. محمد يوليو 5, 2016 في 11:19 ص - الرد

    صدقت اخي الكاتب العزيز عليان أل عباس أنتشر البغض بين الناس وقطع السلام ومواصلة الأرحام وهذا غضب من الله على البشر وأراء أن البطره وزود النعمه هي من المسببات لذالك لأن النعمه مرتبطة بالشكر لخالقها وهذا أصبح مع الأسف قليل من يشكر والمبذرين اكثر من الحامدين المحافظين ولكن النعم تزول مع كثر المعاصي نطلب من الله العلي القدير أن لايؤاخذنا بما عمل السفهاء منا أنه سميع مجيب تمنياتي أن يلبس الجميع تلك النظاره الشفافه بدلاً من السوداء القاتمه المظلمه ،،

اضف تعليقاً